مجتمع

ثريتان في زي المتسولات قبل زيارة إيفانكا ترامب للهند

الأربعاء 2017.11.22 11:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1024قراءة
  • 0 تعليق
سيدتان ثريتان أجبرتهما الظروف على التسول

سيدتان ثريتان أجبرتهما الظروف على التسول

ألقت الشرطة الهندية في حيدر آباد، القبض على سيدتين متسولتين، في خضم حملة شرطة حيدر آباد لفرض حظر على التسول في الولاية لمدة شهرين، قبيل زيارة إيفانكا ترامب للهند، خلال الأيام القادمة، واتضح من التحريات أنهما ثريتان وحاصلتان على تعليم عالٍ. 

وذكر موقع "وان إنديا" أن الشرطة الهندية تجمع المتسولين وتلحقهم بمراكز التأهيل؛ كجزء من جهودها لجعل المدينة خالية من التسول قبيل الزيارة، حيث نُقل المتسولون من الأضرحة وخاصة ضريح "مولى علي درجاه" من ضاحية لانجاز هوز بحيدر آباد.

وكان من بين المتسولين سيدتان إحداهما تدعى فارزونا (50 عاماً) والأخرى تدعى بسيرة (44 عاماً)، وكجزء من عمل الشرطة فإنها تتحرى حول خلفيات المتسولين، وكشفت التحريات أن السيدتين ثريتان وحاصلتان على التعليم العالي.

وكشفت التحريات حول فارزونا أنها حاصلة على شهادة الدراسات العليا في إدارة الأعمال، وعملت محاسبة في لندن قبل عامين من عودتها إلى الهند، ولديها ابن يعمل مهندسا معماريا في الولايات المتحدة.

بالإضافة إلى أن لديها شقة خاصة في منطقة أناندباغ بحي أميربيت الفاخر، ويبدو أنها أُصيبت باضطراب عقلي إثر وفاة زوجها، وبناءً على اقتراح أحد مدعي التدين، أخذت تتسول في الأضرحة، ومن المعروف أن مثل هذه الأماكن ذات الصلة الروحانية، توفر المأوى لكثير من المتسولين بالهند.

ووصلت الشرطة إلى ابن السيدة وسلموه والدته، وكان يبحث عنها منذ وقت طويل.

أما السيدة بسيرة، فقد فجأتهم بأنها تتناقش مع الضباط باللغة الإنجليزية بطلاقة، عندما شرعوا في التحقيق معها، ومع التحريات وجدوا أنها من ذوي الأملاك في مدينة حيدر آباد، ولكن أخويها اغتصبوا منها ممتلكاتها.

وقد أتت إلى الضريح؛ لأنها فقدت صلتها بكل من حولها، وأيضاً بناءً على نصائح بعض معارفها، معللين أن التسول سيساعدها في الحصول على السلام النفسي، والصفاء الذهني، وقد سلمتها السلطات إلى أقارب لها.

وقال الشرطي كيه أرجون راو، في حوار له مع "هندوستان تايمز"، إن قوات الشرطة جلبت 133 سيدة متسولة ووضعتهن في مركز تأهيل أناندا الأشرم الملحق بسجن شيرلابالي، وألحقوا الذكور بمركز تأهيل سجن تشانشالجودا، بمدينة حيدر آباد.


تعليقات