اقتصاد

المؤتمر العالمي للتدقيق الداخلي يرسخ أهمية دبي للأعمال

واستقطاب القادة وأصحاب الرأي والفكر

الإثنين 2018.6.4 12:56 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 189قراءة
  • 0 تعليق
إمارة دبي صنفت من بين المدن الأكثر أمانا على مستوى العالم

إمارة دبي صنفت من بين المدن الأكثر أمانا على مستوى العالم

أكد مسؤولون أن المؤتمر العالمي للتدقيق الداخلي 2018، الذي استضافته دبي تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، نجح في ترسيخ أهمية دبي عالمياً للمؤتمرات والأعمال واستقطاب أبرز القادة وأصحاب الرأي والفكر ووجهة سياحية ثقافية مميزة تنعم بالأمن والأمان، وتتيح لأكثر من 200 جنسية تعيش على أرضها تسهيلات سياحية ترفيهية رائدة.

وحقق المؤتمر الذي نظمه المعهد العالمي للتدقيق الداخلي بالتعاون مع جمعية المدققين الداخليين في الإمارات بين 6 و9 مايو/أيار الماضي في مركز دبي للمؤتمرات والمعارض رقما قياسيا عالميا من حيث عدد المشاركين، إذ بلغوا 3500 مشارك من 114 دولة، وهو إنجاز وطني كبير يحسب لدولة الإمارات العربية المتحدة يعود الفضل فيه إلى دعم والقيادة الرشيدة وتعاون جميع المؤسسات الحكومية والخاصة التي وفرت جميع التسهيلات والخدمات اللازمة لإنجاز هذا المؤتمر بالصورة اللائقة بمكانة وسمعة الإمارات عالميا.

وأعرب اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، عن فخره للغاية باعتبار أن إمارة دبي صنفت من بين المدن الأكثر أمانا على مستوى العالم، و"علينا مواصلة الابتكار ومتابعة المستجدات العلمية والتقنية وتسخيرها لمواجهة أي أنواع جديدة من الجرائم والقبض على مرتكبيها وبسط الأمن والأمان في ربوع الوطن".

وقال المري إن التدقيق الداخلي خاصة فيما يتعلق بمسائل الذكاء الاصطناعي والأمن الإلكتروني يساعدنا على تحقيق أهدافنا، ومواكبة التطورات السريعة التي يشهدها العالم عامة ودبي خاصة، مؤكدا أهمية محاور المؤتمر والفائدة التي حظي بها المشاركون من خلال حضور الندوات والنقاشات التي شهدها المؤتمر العالمي للتدقيق الداخلي.

وأوضح أن شرطة دبي دعمت أعمال المؤتمر، وذلك بهدف ضمان تأمين جميع المتطلبات المتعلقة بمسائل الأمن، كما اهتمت بالمواضيع التي يناقشها مثل موضوع الأمن الإلكتروني، وتأثير تطورات العالم الرقمي والذكاء الصناعي، كونها تتوافق مع تطلعات شرطة دبي واستراتيجية الحكومة في الإمارة وكذلك لارتفاع معيار الأمن في دبي على مستوى العالم.

من جهته، صرح عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، بأن فعاليات الأعمال تعد من أبرز العناصر التي تقوم عليها استراتيجيتنا السياحية في دبي، حيث نعمل على استقطاب الضيوف من مختلف دول العالم، ونستثمر هذه الفرصة لتعريفهم بالمقوّمات التي تتمتع بها المدينة، مؤكدا أن مثل هذه المؤتمرات تسهم في ترسيخ مكانة دبي كوجهة مهمة للمعرفة، وتوفر منصة لتطوير أبرز القطاعات والمهن.

وأضاف كاظم أن تعاون مكتب فعاليات دبي للأعمال بشكل وثيق مع جمعية المدققين الداخليين بدولة الإمارات العربية المتحدة لاستضافة هذا المؤتمر العالمي والحرص على إنجاحه يترك انطباعاً إيجابياً لدى المشاركين، وبناء على توجيهات ودعم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، فإننا سنواصل التعاون مع جميع المنظمين بهدف استقطاب أبرز فعاليات الأعمال، والمساهمة في تطوير الخبرات والكفاءات، لتشمل مختلف القطاعات الاقتصادية في الإمارات.

وقال سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة لهيئة دبي للثقافة والفنون "دبي للثقافة"، إن المشاركة في مثل هذا الحدث الوطني الكبير ورعايته يمثلان جانبا من الأنشطة التي ننظمها باستمرار لإحياء الثقافة الإماراتية وموروثها وإتاحة المجال أمام ضيوف وزوار إمارة دبي، للتعرف عن قرب من خلال منصة تفاعلية إلى عاداتنا الأصيلة وصناعاتنا التقليدية، وهي كذلك تظهر مدى حرصنا على احتضان أطياف الفنون من خلال تقديم نماذج حية على شكل عروض فنية تسلّط الضوء على جوانب متميزة من ثقافتنا الإماراتية.

ومن جهته، عبر عبدالقادر عبيد علي، رئيس مجلس إدارة جمعية المدققين الداخليين في الإمارات، عن سعادته بنجاح المؤتمر العالمي للتدقيق الداخلي الذي استضافته دبي، معتبرا أن هذا النجاح ثمرة جهد وعمل دؤوبين من قبل جميع المؤسسات الوطنية والإقليمية التي رعت ودعمت الحدث، وهو يعبر أيضا عن مدى تعاون وتكاتف الأيدي والجهات في سبيل تحقيق المصلحة العليا للبلاد.

وقالت عائشة لوتاه، عضو مجلس إدارة جمعية المدققين الداخليين مدير إدارة التدقيق الداخلي بدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، إن المؤتمر الدولي للتدقيق الداخلي الذي استضافته إمارة دبي جسد الحدث الأهم من نوعه ليس على مستوى الإمارات فحسب بل على مستوى منطقة الشرق الأوسط كلها، وتعاونت الدوائر الحكومية معاً، وعملت يداً بيد، من أجل إظهار دبي بالصورة الأمثل، وهو الأمر الذي تحقق بالفعل على أرض الواقع.

وأفادت لوتاه بأن دبي بمرافقها السياحية الرائدة تعد وجهة فريدة للخبراء وممثلي الشركات القادمين من مختلف أنحاء العالم للمشاركة في فعاليات المؤتمر العالمي لجمعية المدققين الداخليين، وقد منحتهم فرصة لتمديد إقامتهم في الإمارة وقضاء عطلة ممتعة مع عائلاتهم استكشفوا خلالها مجموعة من أهم الوجهات السياحية وأكبرها في الإمارات، فكان من أبرزها زيارة "دبي باركس آند ريزورتس" أكبر وجهة ترفيهية متكاملة في المنطقة مع عائلاتهم، حيث استمتعوا بمجموعة واسعة ومتنوعة من الألعاب والأنشطة الترفيهية.

وذكر أحمد الريس، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في "دي إكس بي إنترتينمنتس" الشركة المالكة لـ "دبي باركس آند ريزورتس" باعتبارها أكبر وجهة ترفيهية على مستوى المنطقة، أن "دبي باركس آند ريزورتس" تمثل خيارا رائعا يضاف إلى مسار الرحلات والفعاليات على غرار المؤتمر العالمي لجمعية المدققين الداخليين لاختبار ما تقدمه من تجارب مذهلة وفريدة من نوعها. سعدنا باستضافة العقول اللامعة التي تساعد على رسم ملامح مستقبل دبي.


تعليقات