مجتمع

منظمة الصحة العالمية تحيي اليوم العالمي للملاريا

السبت 2017.4.22 03:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1206قراءة
  • 0 تعليق
طبيب يفحص طفلا للكشف عن الملاريا

طبيب يفحص طفلا للكشف عن الملاريا

تحت شعار "القضاء على الملاريا قضاءً مبرماً" تحيي منظمة الصحة العالمية يوم 25 إبريل اليوم العالمي للملاريا 2017، لتسليط الضوء على الحاجة إلى الوقاية من الملاريا ومكافحتها. 

وتسعى منظمة الصحة العالمية إلى الحد من الوفيات الناجمة عن الإصابة بمرض لا يزال يحصد أرواح أكثر من 400 ألف إنسان كل عام، حيث تم تأسيس اليوم العالمي للملاريا بسبب الجهود التي تجري في جميع أنحاء القارة الإفريقية، لإحياء ذكرى يوم الملاريا الإفريقي.

والملاريا هو مرض طفيلي معدٍ بسبب كائن طفيلي يسمى متصورة أو بلازموديوم، وينتقل عن طريق البعوض، ويتسلل هذا الطفيلي داخل كريات الدم الحمراء في جسم الإنسان فيدمرها، ويترافق ذلك مع مجموعة من الأعراض أهمها الحمى، فقر الدم وتضخم الطحال، وتم اكتشاف الطفيلي مسبب مرض الملاريا في 6 نوفمبر 1880 في المستشفى العسكري بقسنطينة بالجزائر من طرف طبيب في الجيش الفرنسي يدعى ألفونس لافيران، والذي حاز على جائرة نوبل في الطب والفسيولوجيا لعام 1907 عن اكتشافه هذا.

وينتشر هذا المرض في بلدان العالم الثالث وينتقل إلى الأطفال عبر أكثر من طريقة أهمها البعوض الذي يكثر بعد هطول الأمطار، خاصة في المناطق التي لا يوجد فيها تصريف صحي لمياه الأمطار والمجاري.

وتعتبر أنثى بعوضة أنوفليس هي الأكثر قدرة على نقل الطفيلي المسبب للملاريا أثناء امتصاصها دم الإنسان الذي تحتاجه، لتتمكن من وضع البيض، مع ملاحظة أن ذكر البعوض لا يتغذى على الدم ولكن على رحيق الأزهار وعصارة النباتات.

والملاريا من الأمراض الحموية الحادة، وتظهر أعراضه لدى الأشخاص الذين ليس لهم مناعة ضده، بعد مضي 7 أيام أو أكثر (10 أيام إلى 15 يوماً في غالب الأحيان) من التعرض للدغة البعوض الحامل له، وقد تكون الأعراض الأولى هي الحمى والصداع والارتعاش والتقيؤ، وقد تكون أعراضها خفيفة وقد يصعب عزوها إلى الملاريا.

وقد أكدت البحوث أن النساء الحوامل هن أكثر عرضة للإصابة بالملاريا من النساء غير الحوامل، لأن الجهاز المناعي قد يضعف خلال فترة الحمل، مما يعني أن الجسم أقل قابلية على محاربة البكتريا والالتهابات، وإذا كانت الحامل مصابة بالملاريا، فقد يصاب طفلها أيضا بالمرض.

ووفقا لأحدث تقديرات منظمة الصحة العالمية، التي صدرت في ديسمبر 2016، بلغت حالات الإصابة بالملاريا 212 مليون حالة وحالات الوفاة 429 ألف شخص في عام 2015.

وفي الفترة ما بين عامي 2010 و2015، انخفض معدل الإصابة بالملاريا بين السكان المعرضين للمخاطر بنسبة 21% على الصعيد العالمي؛ وخلال الفترة نفسها، انخفضت معدلات الوفيات من جراء الملاريا بين السكان المعرضين للمخاطر بنسبة 29%، وتم تفادي ما يقدر بنحو 6.8 مليون حالة وفاة من جراء الملاريا على مستوى العالم منذ عام 2001.

ولا تزال إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى تتحمل قسطاً كبيراً بشكل غير متناسب من العبء العالمي للملاريا، ففي عام 2015 كانت 90% من حالات الملاريا و92% من الوفيات الناجمة عن الملاريا تتركز في الإقليم، فهناك نحو 13 بلدا معظمها في إفريقيا، تضم 76% من حالات الإصابة بالملاريا و75% من الوفيات الناجمة عنها على مستوى العالم.

وفي المناطق التي يرتفع فيها معدل انتقال الملاريا، يكون الأطفال تحت سن الخامسة معرضين بشكل خاص للعدوى والمرض والوفاة؛ ويحدث أكثر من ثلثي أو 70% من إجمالي الوفيات الناجمة عن الملاريا لدى هذه الفئة العمرية، وبين عامي 2010 و2015، انخفض معدل وفيات الملاريا لمن هم دون سن الخامسة بنسبة 29% على الصعيد العالمي.

وتعتبر مكافحة النواقل هي الطريقة الرئيسية للوقاية من الملاريا والحد من انتقالها، وتوصي المنظمة بتوفير الحماية لجميع الأشخاص المعرضين لمخاطر الملاريا من خلال المكافحة الفعالة لنواقل الملاريا، من خلال المعالجة بمبيدات الحشرات، والرش داخل المباني.

تعليقات