مجتمع

القمة العالمية للمحيطات 2018 بحضور الإمارات.. نحو اقتصاد أزرق مستدام

الثلاثاء 2018.3.6 10:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 469قراءة
  • 0 تعليق
القمة الخامسة للمحيطات في المكسيك

القمة الخامسة للمحيطات في المكسيك

بحثا عن تجارب ومبادرات دولية تدعم نهجها البيئي من أجل اقتصاد أكثر استدامة، تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة في القمة العالمية الخامسة للمحيطات المقرر انعقادها في المكسيك الأربعاء.

وتوجه وفد حكومي بإمارة أبوظبي إلى المكسيك، برئاسة خليفة بن سالم المنصوري وكيل دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي، مع عدد من كبار المسؤولين من هيئة البيئة- أبوظبي، وموانئ أبوظبي، ودائرة التنمية الاقتصادية.

2018.. عام الإنجازات

ويتوقع مطلعون على الشأن البيئي حول العالم أن تنبثق الدورة الخامسة عن قرارات تجسد وعود الدورات السابقة، للقمة العالمية للمحيطات، وتعد القمة أكبر منظمة متنوعة، وأهم منظمة للمحيط، ومن المنتظر أن تجمع قادة عالميين، وصناع قرار، ورؤساء الأعمال العالميين، وعلماء، ومنظمات غير حكومية؛ لمناقشة سبل تحويل الوعود التي تضمنتها الدورات السابقة إلى إنجازات، عبر تحديد آليات التنفيذ.

ويجتمع أكثر من 360 من القادة العالميين في الحكومة، والصناعة، والمنظمات متعددة الأطراف، والمجتمع العلمي، والمدني؛ لمناقشة بناءة متركزة على إيجاد الحلول،ومن المنتظر أن تركز القمة في دورتها الحالية على وجهات نظر عالم الأعمال، والحكومة، والمجتمع المدني، حول كيفية استخدام البحار والمحيطات التي تواجه مخاطر التلوث.

كما تتضمن استعراضا وشرحاً موسعاً عن مبادرات ترمي جميعها نحو حماية الثروة الزرقاء من الاندثار، وبالتالي تحقيق اقتصاد مستدام يحمي حق الأجيال القادمة في الاستفادة من الموارد الطبيعية.

من أجل اقتصاد أزرق مستدام

يؤكّد مفهوم الاقتصاد الأزرق حماية الإدارة المستدامة للموارد المائية، والمحافظة على النظم الإيكولوجية السليمة، وخصوصا في المحيطات.وتطرح هذه الأهداف نفسها بإلحاح على أجندة قادة العالم، في ظل التهديدات الجسيمة التي تجتاح البحار والمحيطات.

وتنذر بتلوث أو اعتداء يقضي على الثروات السمكية والنباتية الكامنة فيها،وفي هذا الإطار، تندرج قمة المحيطات الرامية للتوصل إلى سبل المحافظة على اقتصاد أزرق مستدام، عبر مزيد من تسخير إمكانات المحيطات والبحار والسواحل من أجل إلغاء الممارسات الضارة.

ومن بين تلك الممارسات، ترمي القمة إلى ترسيخ الوعي بشأن إلغاء الصيد الضار أو الجائر، وتحفيز سبل تعزيز النمو، وتحسين صون وبناء مصايد الأسماك المستدامة، ووضع حدّ للصيد غير المشروع.

الإمارات.. راعٍ ذهبي

تشارك الإمارات في الدورة الخامسة للقمة العالمية للمحيطات، راعيا ذهبيا لهذه التظاهرة، وقال المنصوري، في تصريحات إعلامية، إنه سيؤكد حرص حكومة أبوظبي على تعزيز مكانة الإمارة مركزا في المنطقة لتحقيق النمو الاقتصادي والبيئي المستدام، من خلال الالتزام بحماية البيئة وتعزيز جهود الدعم للاقتصاد الأزرق، عبر تنفيذ الخطط الاستراتيجية الرامية إلى الحد من التلوث وآثار تغير المناخ.

ويتوقع أن تثمر المشاركة الإماراتية عن تعزيز الجهود التي تبذلها الإمارات لحماية البيئة البحرية وتحسين جودتها، من خلال النهل من المبادرات الدولية المبذولة بهذا الاتجاه، والاستفادة مما يتمخض عنها من نتائج لوقف تدهور المحيطات التي تقدم خدمات أساسية للإنسان.

تعليقات