اقتصاد

بعد 14 عاما على إطلاقها.. جوجل تعتزم جني الأرباح من خدمات "الخرائط"

الخميس 2019.4.11 02:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 256قراءة
  • 0 تعليق
خدمة الخرائط من جوجل قد لا تبقى مجانية في المستقبل

خدمة الخرائط من جوجل قد لا تبقى مجانية في المستقبل

تعتزم "ألفا بيت" الشركة الأم لجوجل المضي في توسيع خططها لجني الأرباح من خدمات "الخرائط" التي أطلقتها منذ نحو 14 عاما، وفقا لتقرير من وكالة "بلومبرج" الأمريكية.

ورغم كونها شركة الإنترنت الأكثر ربحية في العالم مستفيدة من هيمنتها على الإعلانات الرقمية المرتبطة بمحرك البحث الأشهر؛ تسعى جوجل إلى تحويل خدمة "الخرائط" إلى بؤرة جديدة لتوليد الأرباح، في ظل كون الخدمة "جزءا لا يتجزأ" من حياة أكثر من مليار شخص حول العالم.

وخدمات الخرائط ضرورية لأولئك الذين اعتادوا التنقل واستكشاف المدن الجديدة من خلالها، أو استخدامها للعثور على أقرب المطاعم والمتاجر المختلفة، وقد تميزت الخدمة بكونها مجانية (في الأغلب) وخالية من الإعلانات منذ إطلاقها قبل 14 عامًا.

لكن المقابلات التي أجريت مؤخرا مع المسؤولين التنفيذيين في جوجل، أظهرت أن هذا الأمر يتغير؛ لأن عملاق الإنترنت يزود الوسائل التي يمكن للمعلنين من خلالها الوصول إلى مستخدمي تطبيق الخرائط، كما رفع أسعار الخدمة لبعض الشركات التي تعتمد عليها بشكل أساسي.

وحاليا، يبرز التطبيق بعض المواقع "الراعية" على خرائطه، حيث تظهر قوائم "مدفوعة الأجر" عندما يبحث الناس عن محطات الوقود القريبة أو المقاهي أو المطاعم أو أي متاجر أخرى.

وقال آندي تايلور، المدير المساعد للأبحاث في وكالة "ميركل" للتسويق الرقمي: "هناك فرصة كبيرة أمام جوجل لزيادة اكتناز النقود من تطبيق الخرائط.. لقد تأخرت تلك الخطوة".

ورغم أن إيرادات الإعلانات من محرك البحث لا تزال مربحة ومتنامية بشكل كبير؛ فإن جوجل تعتقد أن هذا الأمر لا يمكن أن يستمر إلى الأبد، في ظل المنافسة الشرسة من شركات مثل أمازون، وهو ما يدفعها إلى اللجوء إلى مناطق ربح جديدة "غير مستغلة بشكل جيد".

وبحسب بلومبرج، رغم أن فرض رسوم على شيء مجاني بشكل مفاجئ يعد من الخطوات النادرة والمحفوفة بالمخاطر بالنسبة إلى جوجل؛ فإن الشركة لديها مساهمون تسعى لإرضائهم عبر تحقيق أهداف تنمية الإيرادات، وتعتبر "الخرائط" هي الخدمة الكبيرة التالية التي تعتمد عليها الشركة لتحقيق هذه الأهداف.

تعليقات