اقتصاد

لجنة إعداد موازنة اليمن.. مليشيا الحوثي نهبت المؤسسات

الإثنين 2018.1.8 01:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 455قراءة
  • 0 تعليق
اجتماع الحكومة اليمنية

اجتماع سابق للحكومة اليمنية

 واصلت اللجنة العليا لإعداد أول موازنة عامة يمنية لعام ٢٠١٨، منذ انقلاب مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، اجتماعاتها في عدن برئاسة رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر. 

وقالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ نت " في بداية الاجتماع تم استعراض التعديلات والإضافات النهائية للمؤشرات التقديرية التقشفية للموازنة العامة للدولة للعام ٢٠١٨.

كما تم الاطلاع خلال الاجتماع على المقدمة السياسية والاقتصادية التي ستتضمنها المؤشرات التقديرية في صيغتها النهائية.

 وأوضحت اللجنة أن اليمن يدفع ثمنا باهضا جراء الانقلاب الحوثي الذي وقع في 21 سبتمبر من عام 2014 على كافة الأصعدة والمستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والإنسانية.

وقالت اللجنة إن الحرب التي شنتها مليشيات الحوثي دمرت على نطاق واسع البنية الأساسية، وأوقفت عجلة الاقتصاد وألحقت الدمار بمؤسسات الدولة ونهبت مقدراتها ما أدى إلى توقف إنتاج النفط والغاز المصدر الرئيسي للموازنة على مدى العقود الثلاثة الأخيرة، وتعطيل عجلة الاقتصاد التي أدت الى تآكل المصادر السيادية المالية من موارد الدولة.

 وأشارت إلى أن الحكومة اليمنية وهي تعد موازنة الدولة للعام 2018، راعت كل تلك الاعتبارات والمعطيات، وسعت بكل ما أتيح لها من موارد وطاقات لإعادة تطبيع الحياة في المجتمع بالمناطق المحررة .

 كما وضعت في اعتبارها ترميم وإعادة بناء مؤسسات الدولة المحطمة وتقديم الخدمات الضرورية الملحة للسكان، وتأمين الحد الأدنى من سبل العيش الكريم، من خلال توفير الرواتب والأجور لموظفي الجهاز المدني والعسكري، والعمل في نفس الوقت على الإطاحة بالانقلاب وآثاره في المناطق التي مازال له فيها وجود.

 وأقرت اللجنة العليا رفع الموازنة بالصيغة النهائية للمؤشرات التقديرية التقشفية للموازنة إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي قبل تقديمها لمجلس الوزراء لإقرارها واعتمادها بصيغتها النهائية.


تعليقات