سياسة

هادي لمبعوث اليمن: قرار الحوثي بيد إيران

الأربعاء 2018.4.11 09:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 386قراءة
  • 0 تعليق
لقاء الرئيس اليمني مع المبعوث الأممي إلى اليمن

لقاء الرئيس اليمني مع المبعوث الأممي إلى اليمن

قال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الأربعاء، إن قرار مليشيا الحوثي الانقلابية في اليمن بيد إيران، ولا يمكن أن تتجاوب مع الجهود الدولية لتحقيق السلام.

وأكد هادي، خلال استقباله، الأربعاء، المبعوث الأممي مارتن جريفيث، في العاصمة السعودية الرياض، دعمه للجهود الأممية الهادفة لتحقيق السلام الدائم في اليمن وفق المرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة، وفي مقدمتها القرار الدولي رقم 2216، وفقاً لوكالة أنباء اليمن الرسمية.

وأشار الرئيس اليمني إلى أن الحكومة الشرعية تجاوبت بشكل إيجابي مع مختلف مشاورات السلام الماضية، وقدمت العديد من التنازلات من أجل تحقيق السلام وإنهاء الحرب التي أشعلتها مليشيا الحوثي الانقلابية بانقلابها على الشرعية الدستورية وتقويض مؤسسات الدولة بعد اجتياح العاصمة صنعاء ومن ثم اجتياحها عسكرياً للمحافظات اليمنية.

ونوه إلى أن المليشيات الحوثية الإيرانية قابلت التنازلات بالتعنت والرفض والإصرار على استمرار الحرب.

وقال هادي إن "المليشيات الانقلابية لا يمكن أن تتجاوب مع الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي حالياً من أجل تحقيق السلام"، لأنها لا تمتلك قرارها بل تتلقى توجيهاتها من النظام الإيراني الذي يقوم بدعمها ومدها بالسلاح والصواريخ التي تستهدف بها دول الجوار.

وأضاف أن الحكومة الشرعية ستظل دائماً تمد يدها للسلام وتدعم أي جهود في هذا الاتجاه انطلاقاً من مسؤولياتنا الوطنية والأخلاقية تجاه وطننا وشعبنا".. مؤكداً أن الحرب لم تكن يوماً خيار الحكومة اليمنية بل فرضت عليها تنفيذاً لمخططات وأجندة إيران المعادية لليمن والمستهدفة لدول الجوار.

من جانبه أشاد المبعوث الأممي بالتعاون الإيجابي الذي يبديه الرئيس هادي والحكومة الشرعية مع جهود السلام وسعيهم المتواصل لإنهاء الحرب، مؤكداً حرص المجتمع الدولي على إنهاء الحرب وإحلال السلام وإنقاذ الشعب اليمني من الأوضاع الصعبة التي يعيشها جراء الحرب.

وأكد جريفيث موقف الأمم المتحدة الثابت من وحدة و استقرار وسيادة اليمن وتمسكها بالعمل وفق المرجعيات الثلاث المتفق عليها.

تعليقات