سياسة

صالح يتعهد بزيادة مليشياته وسط تصعيد مع الحوثي

الخميس 2017.8.24 01:02 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 440قراءة
  • 0 تعليق
العلاقة بين صالح والحوثي متقلبة منذ سنوات طويلة

العلاقة بين صالح والحوثي متقلبة منذ سنوات طويلة

هدد المخلوع علي عبد الله صالح، الخميس، بتجنيد المزيد من عشرات الآلاف من المقاتلين الجدد بعد يومين من التصعيد مع مليشيا الحوثي.

وجاء ذلك خلال كلمته في الاحتفال بالذكرى الـ 35 لتأسيس حزبه، وسط حشود تابعة له بميدان السبعين في صنعاء، ووسط أجواء ساخنة بينه وبين مليشيا الحوثي التي جمعت حشودا مضادة، وانتشار عمليات الاعتقال.

وفي الكلمة، زعم صالح تماسك حزبه ووقوفه ضد التحالف، ناصحا أتباعه بالصبر والصمود. 

وفي تصعيد لحالة الاحتقان والاقتتال، تعهد المخلوع بمد الجبهات (التابعة له) بعشرات الآلاف من المقاتلين الذين قال إنها تعج بهم المدن ومدججين بالسلاح مطالباً بتوفير المؤن والرواتب لهم.


وفي إطار عمليات التنكيل المتبادل، قالت مصادر محلية إن مليشيا الحوثي اعتقلت عدداً من المشاركين في فعالية حزب المخلوع بميدان السبعين في صنعاء الخميس.

وذكرت المصادر أن نقاط تفتيش للمليشيا أوقفت بعض المحسوبين على حزب المخلوع عقب انتهاء الفعالية قبل أن تقتادهم إلى جهات مجهولة.

ووصفت عملية الاعتقال لأنصار المخلوع بأنها تمت بطريقة مهينة. 

وتسود توقعات بأن تبدأ مرحلة جديدة من عمليات الاعتقال والتصفية بين شريكي الانقلاب. 

وترددت أنباء عن تعرض المخلوع صالح لمحاولتي اغتيال حوثيتين اليوم، بالتزامن مع مؤتمره، وهو ما تم نفيه لاحقا.

وفي وقت سابق، أزال أنصار صالح شعارات خاصة بمليشيا الحوثي في صنعاء وقرب ميدان السبعين، ومن جانبهم مزق الحوثيون صورا لصالح ودعواته للاحتشاد.


وكانت أحزاب موالية للحوثي، منها حزب الحق وحزب الأمة وحزب الكرامة، طالبوا في اجتماع، الأربعاء، بفرض حال الطوارئ في صنعاء، لقطع الطريق أمام تحركات صالح.

كما طالبوا برفع الحصانة عن البرلمانيين المعارضين للحوثي، في إشارة بالذات إلى أتباع صالح.


واليمن اليوم على صفيح ساخن بعد أن حشد الحوثيون مليشياتهم في صنعاء مقابل مليشيا صالح التي تحتشد في ميدان السبعين.

وطفت الخلافات بين الجانبين بعد أن وصف صالح الحوثيين بالمليشيا، رافضا هيمنتها على صناعة القرار في صنعاء.

وردا على ذلك أصدرت قيادة ما يسمى بـ"اللجان الشعبية" التابعة لمليشيات الحوثي، بيانا قالت فيه إن "وصف صالح للجان الشعبية بالمليشيا طعنة في الظهر وهو الغدر بعينه".

وأضاف البيان أن ما قاله صالح تجاوز لخط أحمر، ما كان له أن يقع فيما وقع إلا متربصا شرا، متنكرا لنهر من الدماء، مهددا صالح بأن "عليه أن يتحمل ما قال، والبادئ أظلم".


تعليقات