سياسة

سفير الإمارات بالخرطوم: رفض الحوثي للحل السياسي وراء التصعيد بالحديدة

الخميس 2018.6.14 07:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 435قراءة
  • 0 تعليق
انطلاق العملية العسكرية في الحديدة

انطلاق العملية العسكرية في الحديدة

أكد سفير الإمارات لدى السودان، حمد محمد الجنيبي، أن تدخل قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن والعمليات العسكرية في محيط مدينة الحديدة جاء بناء على طلب من الحكومة الشرعية اليمنية، واستناداً إلى قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بالأزمة اليمنية، بما في ذلك قراراته بالرقم 2216، و2201، و2140.

وقال الجنيبي -خلال لقاء مع وسائل الإعلام السودانية بالخرطوم- إن عمليات التحالف لتحرير الحديدة تهدف إلى تمكين الحكومة اليمنية الشرعية من إعادة الأمن والاستقرار إلى الميناء، ولتخفيف آثار الأزمة الإنسانية في اليمن، فضلاً عن كسر الجمود في العملية السياسية.

وأضاف أن مليشيا الحوثي قامت باستغلال ميناء الحديدة لإطالة أمد الحرب وزيادة معاناة اليمنيين من خلال استخدام الميناء لتهريب الأسلحة والصواريخ الباليستية الإيرانية إلى اليمن واستخدامها لاستهداف المملكة العربية السعودية، كما يستخدم الحوثيون إيرادات الميناء في تمويل حملاتهم العسكرية في البلاد.

وقال السفير الإماراتي، إن سوء إدارة الحوثيين للميناء واستيلاءهم على واردات المساعدات الإنسانية أديا إلى آثار كارثية للوضع الإنساني في اليمن، لافتاً إلى أن مليشيات الحوثي قامت بمصادرة شحنات المساعدات الإنسانية لدول التحالف وبيعها في السوق السوداء "إلا أن ذلك لم يعق التزامات دول التحالف للتخفيف من آثار الأزمة الإنسانية".

 وأضاف: "في حين تتواصل جهود الأمم المتحدة للتفاوض بشأن التوصل إلى حل لقضية الحديدة منذ أكثر من عام، إلا أن الحوثيين رفضوا مراراً مقترحات المبعوث الأممي الخاص لتسليم الميناء لطرف ثالث، كما رفضوا المحاولة الأخيرة للمبعوث الأممي الخاص مارتن جريفث إلى مسؤولين بالأمم المتحدة"، مشدداً على أنه في ضوء إخفاق الحوثيين وتعنتهم في قبول حل سياسي لم يعد لدى التحالف العربي خيار آخر سوى اللجوء إلى الحل العسكري لحماية الشعب اليمني وتأمين وصول المساعدات الإنسانية لهم.

وأكد الجنيبي، أن التحالف العربي يواصل التزامه بالعمل مع المجتمع الدولي لضمان أن تؤدي عملية تحرير ميناء الحديدة إلى زيادة مباشرة في حجم المساعدات الإنسانية إلى اليمن.

وأشار إلى أن التحالف العربي أخطر الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية بالعمليات العسكرية لضمان سلامتهم، كما وفر الممرات الآمنة لموظفي تلك الجهات إلى خارج الحديدة قبل بدء العمليات.

وقال إن التحالف أطلق عملية إنسانية متكاملة لمدينة الحديدة، وذلك لتلبية أي احتياجات إنسانية فورية أو طويلة المدى في المناطق المحررة، مشدداً على أن عملية تحرير ميناء الحديدة من الاحتلال الحوثي تهدف إلى إحداث تغيير في موازين القوى على الأرض، الأمر الذي سيسهم في التوصل إلى حل سياسي وإعادة الزخم إلى مفاوضات المسار السياسي المتوقفة.

وتابع: "من خلال وزيادة فعالية وقدرة ميناء الحديدة التشغيلية، وضمان ألا يتم السيطرة على المساعدات الإنسانية من قبل الحوثيين، سيؤدي تحرير الميناء إلى التخفيف من معاناة الشعب اليمني وخلق زخم جديد لايجاد حل سياسي طويل الأمد للأزمة اليمنية". 

 وفي السياق ذاته، أشاد السفير الإماراتي بالقوات السودانية المشاركة في التحالف العربي، وقال: "قدموا ملاحم بطولية، وسيعودون إلى أهلهم سالمين، بعد تحقق النصر قريباً بإذن الله".

تعليقات