سياسة

اليمن.. شيخ قبلي يفند مزاعم "الأسوشيتد برس" الأمريكية

السبت 2018.8.11 09:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 783قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ القبلي اليمني محمد عبدالله الشيبة

الشيخ القبلي اليمني محمد عبدالله الشيبة

قال الشيخ القبلي اليمني محمد عبدالله الشيبة، إن وكالة الأسوشيتد برس الأمريكية نسبت مزاعم غير صحيحة على لسانه في تقريرها الأخير الخاص بالحرب على الإرهاب، والذي فاحت منه روائح المال القطري بهدف تشويه المناطق المحررة والتحالف العربي.

وذكر الشيبة، وهو عضو لجنة الصلح المجتمعية المنبثقة عن الأهالي في محافظة أبين جنوب اليمن، في تصريحات خاصة لـ"العين الإخبارية"، أن الوكالة قامت بتحريف حديثه بالكامل، واستبداله بتصريحات على لسانه، لم يتحدث بها. 

وكشف عن أنه تلقى اتصالاً من صحفية تدعى "ماجي" وتم الاتفاق على موعد اللقاء، وجاء المصور إلى منزله في أبين لعمل لقاء يتركز حول عمل ومهام اللجنة، لافتاً إلى أنه أجاب عن الأسئلة بكل وضوح، لكنه تم تحوير وتبديل إجاباته. 

ولفت الزعيم القبلي إلى أن التقرير الصادر عن الوكالة، نسب على لسانه بأن "اللجنة المجتمعية التزمت بتجنيد 1000 من عناصر تنظيم القاعدة، وأنها دفعت مبالغ مالية لقادة التنظيم الإرهابي ثمن مغادرتهم لمدن وقرى محافظة أبين، كما زعم التقرير أن اللجنة ودّعت عناصر القاعدة بلقاء ودي في إحدى الأراضي الزراعية شرق مدينة جعار". 

 لجنة طوعية

وفنّد الشيبة جميع المزاعم الثلاثة التي أوردها تقرير الوكالة الأمريكية، وأكد أن اللجنة المجتمعية كانت تتكون من 5 شخصيات اجتماعية وقبلية يمثلون جميع مناطق أبين.

وقال: "خرجنا بدافع طوعي بهدف الحفاظ على أبناء أبين وتجنيب قرى ومدن المحافظة الصراعات من منطلق أن أبين عانت كثيراً ويلات الصراع، وقُتل كثير من أبنائها في هذه الصراعات التي عاشتها المحافظة منذ تسعينيات القرن الماضي".

وذكر الشيبة، أن اللجنة المجتمعية، بالإضافة إليه، تضم الشيخ علي لحمان، ومحمد شعتل، وعمر مبلغ، وعلي باعشن، ولم تخرج بأي توجيهات من أي طرف.

وأكد الشيخ محمد الشيبة أن اللجنة المجتمعية لم يكن بينها أي تواصل مع الحكومة الشرعية، وأن ما قامت به هو مجرد تحرك ذاتي وطوعي، قائلا: "لم نكن نملك أي أموال لدفعها لعناصر القاعدة، ولا أدري كيف غابت الحكمة عن مراسل الوكالة الأمريكية في حكاية عدم امتلاكنا للأموال في أبين حتى نتحرك، ومهمتنا كانت إنسانية بحتة". 

وأضاف: "لحظة التوديع الرومانسية التي ذكرها التقرير، لا تتناسب مع طبيعة الطرف الآخر الذي نفاوضه للخروج من مناطقنا وتجنيب الساكنين الآمنين ويلات الحرب وما عانيناه خلال عملية التفاوض كان مضنياً حين رفض عناصر تنظيم القاعدة الخروج من المدينة". 

وأشار إلى أن مهمتهم كللت بالنجاح، وأن اللجنة تدخلت للتهدئة مع قوات التحالف في نهاية المطاف بهدف تجنيب أبين المعارك، حينما اقتربت قوات الجيش الوطني إلى المدخل الرئيسي في أبين.

وذكر أنه بمجرد خروج تنظيم القاعدة من المحافظة، ودخول قوات الحزام الأمني، لم يعد للجنة أي مهام أو نشاط، مؤكداً أن وكالة الأسوشيتد برس خانتها المصداقية في كل ما ورد بالتقرير، وأن كل ما صدر عنه في ذلك التقرير، لم يصرح به.

تشويه خارجي

ولفت الشيخ محمد الشيبة إلى أن خروج التقارير الأجنبية المشوهة للمناطق المحررة في هذا التوقيت، تقف خلفها أجندة خارجية، مؤكداً أن هناك من يريد تغطية انتصارات التحالف التي حققها في حربه على الإرهاب في ظل الصراعات الدولية والإقليمية.

تعليقات