سياسة

بالصور.. "الداخلية اليمنية" تنشئ قوات أمنية جديدة في الحديدة

الأربعاء 2018.8.15 07:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 572قراءة
  • 0 تعليق

"الداخلية اليمنية" تنشئ قوات أمنية جديدة في محافظة الحديدة

بدأت السلطات الأمنية اليمنية، اليوم الأربعاء، تدشين أولى خطواتها بمحافظة الحديدة، غربي البلاد، بإنشاء قوات أمن خاصة، وذلك ضمن الترتيبات الأمنية لوزارة الداخلية وبدعم وإسناد التحالف العربي، استعدادا لتحرير مدينة وميناء الحديدة الاستراتيجي.  

ووثقت "العين الإخبارية" عملية بدء التدشين لقوات الأمن الخاص، فرع الحديدة، والتي استعرضت، الأربعاء، عملها في معسكر أبو موسى الأشعري بمديرية الخوخة جنوبي المحافظة، حيث خصصته القوات مقرا رسميا لاستقبال وتدريب منتسبي الأمن الخاص والمنضمين حديثا.


وقال العقيد صادق علي عطية، في تصريحات خاصة لـ"العين الإخبارية" إن إنشاء القوات الخاصة فرع الحديدة يأتي ضمن جهود وزارة الداخلية اليمنية بإسناد من قوات التحالف العربي بالساحل الغربي، في إنشاء وإعداد قوات يمنية خاصة تتولى عملية تثبيت الأمن والنظام بالمناطق المحررة وعاصمة المحافظة (مدينة الحديدة).

وأضاف أن الاستعدادات تجري على قدم وساق في إعداد وتدريب قوات محلية من أبناء الحديدة ذات مهمات أمنية خاصة، تقود زمام المعركة الأمنية بعد عملية تحرير مدينة وميناء الحديدة من المليشيات الحوثية الإرهابية.

وأشار عطية، الذي يشغل منصب نائب مدير الأمن بالحديدة، إلى أن الهدف الرئيس من تشكيل القوات الخاصة يأتي ضمن توجيهات قيادة السلطة المحلية، بالدفع بقوات أمنية إلى بلدات الحديدة المحررة، والاستعداد للمهام الأمنية، في ظل عملية التحرير الجارية في مديريات الدريهمي وعدد من بلدات المحافظة الجنوبية.


ويتركز عمل قوات الأمن اليمنية الخاصة، على تثبيت الأمن، ومكافحة الإرهاب، والحفاظ على مؤسسات الدولة، وبنيتها التحتية.

ويعد تدشين هذه القوات بالساحل الغربي، بداية للمهام الأمنية العسكرية لإنهاء التحديات الإرهابية للحوثيين في مدينة وميناء الحديدة بعد أن غدت وكرا رئيسا لهجماتهم الإرهابية في خطوط الملاحة الدولية بالبحر الأحمر وممر باب المندب.

ودعا عطية، خلال تصريحه لـ"العين الإخبارية" منتسبي قوات الأمن الخاص في مناطق سيطرة المليشيا الانقلابية داخل المحافظة، بسرعة تسجيل أسمائهم والالتحاق بإخوانهم في المعسكرات التدريبية بالخوخة، والتي بدأت رسميا مزاولة عملية الاستقبال وتجهيز قوات محترفة يشرف على تدريبها خبراء من التحالف العربي، لتكون رافدا أساسيا لتثبيت الأمن والنظام داخل المحافظة.


وحول العمليات في الساحل الغربي ثمن العقيد صادق عطية دور قوات ألوية العمالقة والمقاومة الوطنية والمقاومة التهامية في دحر المليشيا من مديرية تلو المديرية، آخرها المحاصرة التامة لعناصر الإرهاب الحوثية داخل مدينة الدريهمي والتي استخدمت المدنيين كدروع بشرية.

تجدر الإشارة إلى أن إنشاء معسكر قوات الأمن الخاصة بالخوخة، أولى مديريات الحديدة المحررة، يأتي في إطار التنسيق المشترك بين الحكومة اليمنية وقوات التحالف العربي، في التمهيد لمعركة الحسم ودحر المليشيا الحوثية الانقلابية من المحافظة بالكامل.


ويعد الأمن الخاص ثاني قوة أمنية يجري إنشاؤها وتدريبها في المناطق المحررة من محافظة الحديدة، إلى جانب قوات النخبة التهامية.


تعليقات