مجتمع

نهيان بن زايد: عام زايد مناسبة عظيمة للاحتفاء بقامة تاريخية فذة

الأحد 2017.8.6 06:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 360قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي

الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي

أشاد الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، بإعلان الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات إطلاق شعار عام زايد على العام 2018 ورؤيته السديدة للحفاظ على إرث المؤسس وباني نهضة الإمارات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بالتزامن مع ذكرى مرور مائة عام على ميلاده الذي يصادف تاريخ توليه مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي في 6 أغسطس عام 1966.

وقال في كلمة له بهذه المناسبة: "إن الشيخ زايد رحمه الله قهر التحديات بفكره ومبادئه النيرة وإرادته وعزيمته الصلبة التي أرادت تأسيس دولة قوية متقدمة، فبدأ بخطوات جبارة وكبيرة، وقام بتأسيس الاتحاد إيمانا منه بدور الوحدة في التنمية ودفع عجلة مسيرة تحقيق الأهداف المستقبلية، ومن ثم قام بوضع المنظومة الرصينة والأسس المتينة التي قامت عليها الوزارات والمؤسسات، وانطلقت معها رحلة قيادة الإمارات لمصاف الدول المتقدمة بروح العمل الجماعي المتواصل والمثابرة والتفاني بحب الوطن والإخلاص لترابه، حتى غدت تجربة الإمارات نموذجا عالميا يحتذى لما غرسته مسيرة زايد في نفوس ووجدان شعوب العالم التي كانت شاهدة على التحول التاريخي لبناء الدولة النموذجية المميزة".

وأضاف الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان أن قيم ومبادئ زايد التي ارتكز عليها كانت كفيلة بمواجهة جميع ومختلف الصعوبات والتحديات في مسيرة التأسيس وتمثل مسؤوليته الكبيرة واهتمامه الأكبر بجعل الوطن واحة خضراء تتوافر به كل سبل العيش والرفاهية لأبناء الوطن وموقعا استراتيجيا جذابا ومكانا آمنا للعيش بسلام .. مدرسة لاستلهام العبر والموعظة من هذه المسيرة الوطنية الرائدة لقائد استثنائي كان يفكر ويخطط وينفذ ويعمل بنفسه حبا وإخلاصا وفاء للأرض التي أنجبته وحرصا على رؤية وطنه بين دول العالم المتقدم.

وأكد أن اسم الشيخ زايد اقترن بالخير والخير اقترن به وعطاءاته غير المحدودة في ساحات العمل الخيري خير دليل على إنسانية زايد الأب والقائد الذي لم يترك شيئا للمصادفة فكان للتواضع نبراسا وللبساطة مصدرا للفخر والإعجاب بقربه من الجميع حتى جسد علاقة استثنائية بين القائد وأبنائه المواطنين لتسطر قصص وملاحم نجاح الوطن بمختلف الحقب التاريخية.

وذكر أن الشيخ زايد رحمه الله كان يهتم بالاستثمار في الإنسان قبل الاستثمار في النفط، وكان يولي اهتماما كبيرا للعلم والتعلم باعتبار الدول المتقدمة تبنى بالعقول النيرة والأفكار المبدعة والمبادرات الكبيرة التي تقود الوطن نحو الأمام، حتى تجسدت المنجزات والمكتسبات الوطنية بمختلف المجالات الحضارية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية على يد القائد الذي أفنى حياته من أجل رفعة الوطن بحاضره ومستقبله.

وقال الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان إن هذه المناسبة تمثل فرصة تاريخية لأبناء الوطن وحدثا استثنائيا للتعبير عن التلاحم الوطني تجاه قائد ورمز عربي أصيل عمل من أجل وطنه وأمته وآمن بثوابته ونهجه، وأخلص وتفانى وقدم بإرادته القوية كل ما يستطيع من أجل توحيد وإسعاد الوطن ومواطنيه.

وأضاف أن النهج الذي خطه وسار عليه الشيخ زايد كان حجر الأساس الذي انطلقت منه الإمارات لطليعة الدول المتطورة، فنهجه يعتمد على الإخلاص في العمل والتفاني بحب الوطن والولاء والانتماء والتسامح والعطاء غير المحدود تجاه القضايا الإنسانية والكوارث الطبيعية، ومناصرة مختلف القضايا المصيرية للأمة العربية والإسلامية، فكان حاضرا بقوة الموقف والرأي السديد الذي عزز مكانة الدولة ورسخ دورها الإقليمي والدولي.

وقال إن الشيخ زايد ما زال حاضرا بيننا بنهجه ومبادئه وركائزه التي عملت بها القيادة الرشيدة يوما بعد الآخر، تأكيدا لنموذجية النهج الذي اقتفاه ومبادئه الرصينة وحفاظه على عادات وتقاليد وتراث الوطن في ظل النهضة العمرانية والتطور الحضاري الذي تميزت به المسيرة الوطنية على يد المؤسس رحمه الله.

وأوضح أن الشيخ زايد كان يشجع الجميع من أبناء وبنات الوطن على التفوق في مختلف المجالات ويشد الأيدي ويؤازر ويساند الخيرين من المخلصين والداعمين للمسيرة الوطنية، ويؤكد للجميع ضرورة واهمية مواصلة العمل والتميز به لإعلاء شأن الوطن بسواعد أبنائه.

وأكد الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان أن عام زايد يمثل مناسبة عظيمة للاحتفاء بقامة تاريخية فذة أعطت وأثرت وعملت وأسست وحولت المستحيل إلى حقيقة شامخة .. تقف اليوم فخورة بإرثها وتراثها وعادتها الأصيلة .. وتمثل محطة مهمة لإلهام الأجيال بأفكار ومبادئ وقيم المغفور له الشيخ زايد رحمه الله التي استند عليها في تأسيس الدولة.

تعليقات