سياسة

بالصور.. فرقاطة فرنسية وغواصة ألمانية تنضمان للأسطول المصري

الأربعاء 2017.10.18 03:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2238قراءة
  • 0 تعليق
الأسطول البحري المصري يتسلم الفرقاطة والغواصة

الأسطول البحري المصري يتسلم الفرقاطة والغواصة

تسلمت القوات البحرية المصرية، اليوم الأربعاء، فرقاطة فرنسة وغواصة ألمانية، أحدث الأسلحة المنضمة إلى الأسطول المصري.

واستقبلت قاعدة الإسكندرية البحرية، شمالي مصر، الفرقاطة فرنسية الصنع «سجم الفاتح» من طراز جوويند، والغواصة 42 من طراز 209 / 1400 الألمانية، بعد إتمام إجراءات الاستلام بميناءي لوريون الفرنسي وكايل بألمانيا في رحلة عودة إلى مصر استغرقت عدة أيام تخللها تنفيذ تدريب مشترك مع القوات البحرية الفرنسية بالمحيط الأطلنطي.



وبوصول الوحدات الجديدة، قامت الفرقاطة «الفاتح» بتنفيذ أولى مهامها التدريبية بإجراء رماية بالذخيرة الحية بنطاق قاعدة الإسكندرية البحرية أبرزت المستوى التدريبي المتميز لأطقم الوحدة البحرية الجديدة 

ومن المقرر أن تشارك الفرقاطة الفاتح والغواصة 42 ضمن فعاليات المناورة التكتيكية التعبوية «ذات الصواري 2017» التي تنفذها القوات البحرية تزامنا مع الاحتفال بالذكرى 44 لانتصارات أكتوبر والعيد 50 للقوات البحرية المصرية .

وكانت البحرية المصرية تسلمت الوحدة الشبحية "سجم الفاتح" الجمعة 2 سبتمبر/ أيلول الماضي رسميا من ميناء لورين الفرنسي، وأجريت مراسم رفع العالم هناك، وهي الأولى من أصل (4) وحدات شبحية تم التعاقد على بنائها للخدمة بالأسطول البحري المصري، وتتسلمها مصر من شركة naval group الفرنسية، ضمن صفقة التسليح التي عقدتها مصر مع فرنسا وتضم 4 وحدات شبحية، منها 3 يتم تصنيعها بشركة ترسانة الإسكندرية، وفقا لما تم إعلانه وقت إبرام الصفقة.


تتميز الوحدة الشبحية الجديدة بقدرتها على الإبحار لمسافة 4 آلاف ميل بحري، وتصل إزاحتها الكلية إلى 2540 طنا، ولها القدرة على تنفيذ جميع المهام القتالية بالبحر، ومنها مهمة البحث عن الغواصات وتدميرها، واستخدام الصواريخ والمدفعية في المهام القتالية.

كما تقوم الوحدة الشبحية بتنفيذ مهمة تأمين خطوط المواصلات البحرية وحراسة القوافل والسفن المنفردة في البحر والمراسي، ومساندة وحماية القوات البرية بحذاء الساحل في العمليات الهجومية والدفاعية، بما يمكنها من حماية أمن وسلامة السواحل والمياه الإقليمية والاقتصادية والأمن القومي المصري.


وكانت مصر، قد تسلمت الثلاثاء 8 أغسطس/ آب الماضي ، ثاني غواصة حديثة من ألمانيا طراز (209/42)، وأقيمت مراسم تسليم الغواصة برفع العلم المصري عليها فى مدينة كيل الألمانية، وذلك بحضور قائد القوات البحرية المصرية الفريق أحمد خالد، ووفد من قادة القوات المسلحة المصرية.


والغواصة 42 طراز 209 من إنتاج شركة " تيسين كروب Thyssen Krupp " الألمانية، وهي الثانية التي تتسلمها القوات المسلحة المصرية من ألمانيا، ضمن عدة غواصات ستنضم للخدمة بالقوات البحرية تباعًا، ويقودها عدد من ضباط القوات البحرية المصرية، ممن تم تدريبهم مع الجانب الألماني.


وتستطيع الغواصة الإبحار لمسافة 11 ألف ميل بحري، وتصل سرعتها إلى 21 عقدة، ويتراوح طولها من 73:60 متر، وبإزاحة تصل إلى 1400 طن، ولها القدرة على إطلاق الصواريخ والطوربيدات، وتم تزويدها بأحدث أنظمة الملاحة والاتصالات بما يمكنها من حماية أمن وسلامة السواحل والمياه الإقليمية والاقتصادية والأمن القومي المصري، وتُمثل إضافة تكنولوجية هائلة لإمكانات القوات البحرية.


تعليقات