سياسة

العاهل السعودي وشيخ الأزهر يدعوان الأمة للوحدة ضد الإرهاب

الأزهر والمملكة يد واحدة في مواجهة الإرهاب

السبت 2016.4.9 08:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 4090قراءة
  • 0 تعليق

في زيارة رسمية هي الأولى من نوعها، استقبل فضيلة الإمام الأكبر أ.د / أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف،  خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، حيث تناول اللقاء عددًا من قضايا الأمتين العربية والإسلامية وسبل مواجهة التطرف والإرهاب.

وخلال اللقاء، دعا فضيلة الإمام الأكبر والعاهل السعودي الأمة العربية والإسلامية إلى الوحدة خاصة في ظل التحديات الراهنة التي تستهدف الأمة وتسعى إلى تمزيق وحدتها، مؤكدين على أهمية استمرار التعاون والتكاتف بين المملكة العربية السعودية والأزهر الشريف للحفاظ علي الثوابت الدينية ونبذ الفكر المتطرف.

وشدد الجانبان على أن الفترة المقبلة ستشهد المزيد من تكثيف الجهود والتنسيق المشترك لنشر ثقافة السلام والتسامح والتعايش المشترك ، مؤكدين أن الأزهر الشريف والمملكة العربية السعودية يد واحده في مواجهة الإرهاب.

وأكد فضيلة الإمام الأكبر أن الأزهر الشريف يقدر الدور الكبير الذي تلعبه المملكة العربية السعودية مع أشقائها العرب تجاه أمن ووحدة أمتنا العربية والإسلامية بما يسهم في إرساء دعائم السلام والتعايش المشترك ، فيما أشاد العاهل السعودي بجهود الأزهر الشريف في نشر الفكر الوسطي ومحاربة التطرف والإرهاب.

وكان الإمام الأكبر والعاهل السعودي قد قاما فور وصولهما إلى الأزهر الشريف بأداء ركعتين تحية للمسجد أعقبهما جولة تفقدية في الجامع الأزهر قام خلالها المستشار محمد عبد السلام،  مستشار شيخ الأزهر ، بعرض فكرة عن اتفاقات المشروعات الخاصة بترميم الجامع الأزهر وبناء مدينة البعوث الإسلامية الجديدة.

وتخلل الزياره لقاء بين الملك سلمان بن عبدالعزيز وشيخ الأزهر تناول القضايا ذات الاهتمام المشترك، أعقبه وضع حجر الأساس لمدينة البعوث الإسلامية الجديدة.

وعقب وضع حجر الأساس أمر العاهل السعودي باستكمال مدينة البعوث الإسلامية الجديدة لتستقبل ٤٠٠٠٠ وافد من ١٢٠ دولة حول العالم للدراسة بالأزهر الشريف، حيث من المقرر أن تستهدف المرحلة الأولى منها 5 آلاف وافد، فيما تكفل جلالة الملك سلمان بالمرحلة الثانية والتي تشمل 35 ألف وافد.

وخلال الزيارة قاما فضيلة الإمام الأكبر والملك سلمان بن عبدالعزيز بالترحم على العاهل السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ودعوا له بالمغفرة والرحمة.

يذكر أن هذه هي أول زيارة رسمية يقوم بها عاهل سعودي للجامع الأزهر الشريف الذي يعد قلعة الوسطية ومنارة أهل السنة والجماعة في العالم الإسلامي.

 

تعليقات