سياسة

انتخابات الرئاسة في بيرو تتجه إلى جولة إعادة

الإثنين 2016.4.11 12:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 85قراءة
  • 0 تعليق

تتجه بيرو، الإثنين، إلى دورة إعادة للانتخابات الرئاسية تتنافس فيها كيكو فوجيموري ابنة الرئيس الأسبق المثير للجدل البرتو فوجيموري التي احتلت الطليعة بفارق كبير عن خصمها اليميني خبير الاقتصاد بيدرو بابلو كوشينسكي في النتائج التي ما زالت جزئية.

ويفترض أن تتنافس فوجيموري التي حصلت على 39,18 % من الأصوات في الخامس من يونيو/حزيران المقبل في الدورة الثانية من الاقتراع مع هذا المصرفي السابق في وول ستريت البالغ من العمر 77 عامًا والذي حصل على 24,25 % من الأصوات.

وتستند هذه التقديرات الرسمية التي نشرتها السلطة الانتخابية البيروفية فجرًا على فرز 40 % من الأصوات.

أما النائبة اليسارية الشابة فيرونيكا ميندوزا التي تعادلت لفترة قصيرة مع كاشينسكي، فقد حصدت 16,57 % من الأصوات، وكانت طبيبة النفس هذه التي تبلغ من العمر 35 عامًا سجلت تقدمًا في نوايا التصويت في الأسابيع الأخيرة.

وقالت كيكو فوجيموري في مقر حملتها، حيث تجمع مئات الأشخاص الذين ارتدوا قمصانًا برتقالية كتب عليها الحرف الأول من اسمها إن "البيرو تريد المصالحة ولم تعد تريد نزاعات، نمثل صوت البيروفيين الذين يريدون وجودًا للدولة".

وفي مؤشر إلى انقسام البيروفيين في مواجهة هذه المرشحة اليمينية البالغة من العمر 40 عامًا ويثير إرث والدها جدلا، كان وسم #براي-فور- بيرو (صلوا من أجل البيرو) الأكثر تداولًا على موقع تويتر للرسائل القصيرة في هذا البلد.

وجرى الاقتراع بهدوء على الرغم من القلق الذي يثيره هجومان استهدفا السبت الجيش ونسبتهما السلطات إلى فلول حركة "الدرب المضيء" الماوية. وقد أسفرا عن سقوط 7 قتلى في وسط البلاد.

وكانت كيكو فوجيموري التي تشير الاستطلاعات منذ أشهر إلى أنها الأوفر حظًّا للفوز وتعول على خطة أمنية طموحة، بدأت يومها بإعداد نقانق أمام كاميرات التلفزيون لإفطار عائلي، ثم ظهرت بعد ذلك مبتسمة وهي تدلي بصوتها في حي سوركو الراقي جنوب العاصمة.

ويرى قسم من البيروفيين أن والدها البرتو فوجيموري رئيس البلاد من 1990 إلى 2000 هو الرجل الذي كافح حركة الدرب المضيء، لكنه يمضي عقوبة بالسجن 25 عامًا بعد إدانته بالوقوف وراء مجزرتين ارتكبتهما وحدة قوات خاصة في 1991 و1992 في إطار مكافحة حركة التمرد.

وما زال البيروفيون منقسمين حول إرث الرئيس الأسبق الذي يبلغ من العمر اليوم 77 عامًا وأدين أيضًا بالفساد، ويؤثر ذلك على مسار ابنته سلبًا أو إيجابًا.

 

تعليقات