سياسة

ساندرز "اليهودي" وإسرائيل .. اتهامات ومحاولة لإظهار الحياد

الإثنين 2016.4.11 03:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 210قراءة
  • 0 تعليق

مع اقتراب جولة نيويورك في الانتخابات التمهيدية للرئاسية الأمريكية، 19 أبريل/نيسان الجاري، يتنامى سؤال عن المرشح الديموقراطي المحتمل بيرني سانرز، اليهودي الديانة، وعلاقته بإسرائيل وموقفه من القضية الفلسطينية.

يأتي السؤال في ظل وجود نسبة ليست قليلة من أصوات اليهود في مدينة نيويورك، والتي سيسعى ساندرز للحصول عليها في سباقه نحو نيل ثقة الحزب الديمقراطي نحو سباق الرئاسة.

وفي محاولة لإظهار الحياد أمام سلسلة الاتهامات قال ساندرز، مساء الأحد، إنه يرى الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي كئيبًا وصعبًا في نفس الوقت، وأنه لا يوجد حل سحري لإقامة الدولتين إلا بالمفاوضات الجادة، بحسب ما نشر على موقع حملته الانتخابية.

لكن ساندرز أكد في الوقت نفسه على "حق إسرائيل في الوجود الآمن، وكذلك أن يحصل الفلسطينيين على دولة خاصة بهم"، ووصف تلك القضية بأكثر الأزمات تعقيدًا في الشرق الأوسط.

وأضاف موقع حملة ساندرز أنه "يهودي الديانة والتربية، لكنه لا يفضل الإسرائيليين على حساب الفلسطينيين، ولا يسمح لديانته بالتأثير على مواقفه في الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين".
ونفى الموقع الرسمي لحملة ساندرز التقارير التي قالت إنه يحمل الجنسية الإسرائيلية، مؤكدة أنه يحمل فقط الجنسية الأمريكية.

وردًا على سؤال عن مقتل عائلة ساندرز في أحداث الهولوكوست، علي يد النازيين في الحرب العالمية الثانية، وأنه قد ينحاز للإسرائيليين ضد الفلسطينيين، قال ساندرز: "الحقيقة هي أن لإسرائيل الحق في الوجود بسلام، كما يحق للفلسطينيين العيش بسلام أيضًا في دولة يخضع تحت تصرفهم ولهم كامل السيطرة عليها سياسيًّا واقتصاديًّا".

وقد انتقد ساندرز السياسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، في مقابلة مع مذيع قناة السي إن إن الأمريكية جيك تابر، يوم الجمعة الماضي، ووصف ساندرز تلك السياسات بـ"غير متكافئة" وأضاف قائلًا: "أعتقد أنه لن يكون هناك نجاح لعملية السلام في منطقة الشرق الأوسط إن لم ننجح في معاملة الفلسطينيين بكرامة واحترام، وهذا هو رأيي".

وأضاف ساندرز "أنا أتخذ موقفًا أكثر توازنًا" واستطرد قائلًا: "سواء كنت يهوديًّا أم لا، أتمنى أن يرى كل شخص في هذا البلد (أمريكا) مأساة الحرب والصراع المستمر في الشرق الأوسط".

لكن عندما سأله جيك تايلر عن حتمية دعم الولايات المتحدة لإسرائيل، رد ساندرز قائلًا: إنه من المؤكد أن الولايات المتحدة ستدعم إسرائيل، لكنه أضاف أنه لا يمكن تجاهل متطلبات الفلسطينيين في غزة على سبيل المثال، حيث تتركز البطالة والفقر والتمييز ضد المجتمع الفلسطيني هناك.

وختم حواره قائلًا: "لا يمكن تجاهل هذه الحقيقة (في إشارة للوضع في غزة) ولا يمكن القلق على احتياجات إسرائيل فقط، لابد من القلق بشأن احتياجات جميع شعوب المنطقة".

مقابلة ساندرز على سي إن إن حول القضية الفلسطينية:
 

 

تعليقات