مجتمع

صندوق الزكاة وجامعة أبوظبي يتكفلان بنفقات 1500 طالب

الإثنين 2016.4.11 04:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 345قراءة
  • 0 تعليق
صندوق الزكاة

صندوق الزكاة

قال عبدالله بن عقيده المهيري أمين عام صندوق الزكاة: "إن الحملة الرمضانية السنوية المشتركة بعنوان شبابنا أمانة وزكاتنا حصانة نجحت في تحصيل 50 مليون درهم من أموال المزكين والمحسنين على مدار 6 أعوام منذ انطلاقها في عام 2010، وذلك في إطار الشراكة الإستراتيجية مع جامعة أبوظبي".

وأضاف المهيري "أن أكثر من ألف و500 طالب من المواطنين والمقيمين استفادوا من الحملة ممن تنطبق عليهم شروط ومعايير الاستحقاق، الأمر الذي عمل على رفع وتخفيف الأعباء المالية الدراسية عنهم، وذلك وفقًا لمدة دراستهم في برامج البكالوريوس وحتى الانتهاء منها والتي تطرحها الجامعة بفرعيها في أبوظبي والعين". 

وأكد المهيري "أن علاقة الشراكة الاستراتيجية والتعاون المشترك بين الصندوق وجامعة أبوظبي وضعت لبنته الأولى عام 2010 بمذكرة تفاهم بين الطرفين بهدف دعم مسيرة العمل الإنساني والاجتماعي في مجال التعليم وحققت نجاحًا تجاوز التوقعات باستشراف حاجة الطلبة طوال مدة الدراسة والمساهمة في نقلهم من الرعاية إلى الاعتماد على النفس إلى جانب إتاحة الفرصة أمامهم ليستكملوا دراستهم الجامعية في إحدى أرقى مؤسسات التعليم العالي في الدولة والمنطقة دون الأعباء المادية التي تثقل كاهلهم". 

من جانبه أعرب الدكتور نبيل إبراهيم مدير جامعة أبوظبي عن "اعتزاز الجامعة بعلاقات التعاون المشترك والمثمر مع صندوق الزكاة، حيث نجحت الحملة الرمضانية السنوية طوال 6 سنوات في جمع عائد سخي وصل إلى 50 مليون درهم من أموال الزكاة والتبرعات وهو ما رفع الأعباء المالية التي كانت شكلت تحديًا كبيرًا كاد أن يؤثر على مستقبل ما يزيد عن 1500 من الطلاب والطالبات من ذوي الأسر المتعففة".

و أكد الدكتور إبراهيم حرص جامعة أبوظبي الدائم على "الالتزام بأسس المسؤولية المجتمعية سواء من خلال صندوق المنح الدراسية والمساعدات المالية أو حملات التوعية المجتمعية أو دعم مشاريع رواد الأعمال الشباب أو حتى من خلال نشر المعارف والعلوم في المجتمع، وقال إنه من هنا فإننا نتطلع إلى نتائج حملة 

"شبابنا أمانة وزكاتنا حصانة" المقبلة، والتي تهدف إلى جمع 5 ملايين درهم من أموال الزكاة والتبرعات لمساعدة 300 طالب خلال سنوات الدراسة الجامعية".

ولفت شارلز دياب مدير التطوير الجامعي بجامعة أبوظبي إلى "أن أكبر دليل على أهمية هذه الحملة الرمضانية السنوية ما حققته من نجاح العام الماضي في رفع الأعباء المالية عن كاهل 300 طالب إماراتي من الذين استوفوا شروط الزكاة".

تعليقات