سياسة

برلماني تركي لأردوغان: لست إلها.. وندفع جميعا ثمن تكبرك

الإثنين 2018.12.31 04:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 834قراءة
  • 0 تعليق
رجب طيب أردوغان

رجب طيب أردوغان

وجه النائب البرلماني عن حزب الشعب الجمهوري زعيم المعارضة التركية، جورسل تكين، انتقادات للرئيس رجب طيب أردوغان احتجاجا على منع الفنان من السفر.

وفرضت السلطات المحلية حظر السفر للخارج على الإعلامي والفنان التركي مجدات غَزَن، لانتقاده أردوغان بأحد برامج التلفزة. 

وقال تكين في تغريدات على موقع "تويتر": "لقد فرض حظر سفر ومغادرة البلاد، على غَزّن؛ بسبب قوله: لا يمكنك أن تتشكك في حبي لوطني؛ الزم حدودك. إن هذا الظلم لم نعشه حتى في فترة انقلاب 1980، سيذكر حكامُ هذه الفترة في المستقبل بظلمهم”.

واستطرد النائب المعارض قائلا: "نعم، أردوغان ليس إلهًا، وليس رسولًا، وليس واليًا أرسل للفنانين، وإنما هو إنسان من لحم ودم، لا يمكنه التشكيك في إيمان أحد أو أخلاقه أو حبه لوطنه. لماذا يغضب؟ ”.

وأضاف تكين أن "هذا الشعور والتكبر ليس جيدًا، فبسبب من يقول اليوم: أنا أعلى من الجميع، أنا أعرف كل شيء، فقدَتْ عملتنا 32% من قيمتها في عام واحد، وقفزت معدلات التضخم إلى 25%، وسجلت البطالة معدلات قياسية، إن هذه الأمة هي من يدفع ثمن هذا التكبر، مهمتنا جميعًا أن نلقنهم الدرس”.

وكان غزن حلّ ضيفاً على الفنان متين أقبينار في برنامجه التلفزيوني "ميدان الشعب" بإحدى القنوات الخاصة، وشدد على أهمية وضرورة العودة إلى الديمقراطية في وجه انقلابات محتملة وممارسات مؤدية إلى استقطاب مجتمعي.

وتابع "لا يمكنك يا أردوغان أن تختبر وطنيتنا ومدى حبنا للوطن.. اعرف حدودك"، التصريحات التي جعلت منهما هدفين لوسائل الإعلام والصحف الموالية لأردوغان وحكومة حزب العدالة والتنمية.

وعلى إثر ذلك تحركت النيابة العامة، وأمرت بضبط الفنانين والتحقيق معهما، لتقرر بعد استجوابهما إحالتهما إلى المحاكمة، مع المطالبة بضرورة تطبيق المراقبة القضائية عليهما.

ومثل الفنانان أمام المحكمة التي أخذت بمطالبة النيابة العامة، وأطلقت سراحهما شريطة خضوعهما للمراقبة القضائية.

 وبعد التحقيق معه، وفرض الرقابة القضائية عليه، قال غزن إن انتقاده لرئيس الجمهورية لم يشمل أي إهانة أو عدم احترام، قائلًا: “لا يوجد ديمقراطية كهذه، لا يوجد عالم كهذا. إنهم إذا قطعوا لساني، عندها سأتعلم لغة الإشارة وسأقوم بالنقد اللازم”.

تعليقات