ثقافة

مشروع "كتب - صنعت في الإمارات" يدرب على فنون الكوميكس

الخميس 2016.4.21 05:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 368قراءة
  • 0 تعليق
المشروع ينطلق بين 24-28 أبريل

المشروع ينطلق بين 24-28 أبريل

كشف المجلس الإماراتي لكتب اليافعين ومعهد جوته -المركز الثقافي الألماني- منطقة الخليج، عن تفاصيل النسخة الخامسة من مشروع "كتب - صنعت في الإمارات"، التي ستقام في الفترة ما بين 24-28 أبريل الجاري، بالتعاون مع مركز الجليلة لثقافة الطفل بدبي الذي يستضيف ورش العمل، وتحت رعاية "ثقافة بلا حدود"، بهدف بناء قدرات ومهارات الكتّاب والرسامين الإماراتيين الشباب، تحت إشراف نخبة من الخبراء الدوليين.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح الخميس، في مركز إكسبو الشارقة، على هامش فعاليات الدورة الثامنة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، بحضور مروة عبيد العقروبي، رئيس مجلس إدارة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، ود. جابريلا لاندفير، مدير عام معهد جوته المركز الثقافي الألماني- منطقة الخليج، وراشد الكوس، مدير عام "ثقافة بلا حدود"، والأستاذة بشرى الرحومي، مديرة إدارة البرامج في مركز الجليلة لثقافة الطفل، وممثلين عن عدد من المؤسسات والهيئات الحكومية والشركات الخاصة، وجمع كبير من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية.

وأكدت مروة العقروبي أن مشروع "كتب - صنعت في الإمارات" الذي كان قد انطلق في العام 2011 بتنظيم مشترك بين المجلس الإماراتي لكتب اليافعين ومعهد جوته لمنطقة الخليج، يهدف في الأساس إلى دعم الأدب الإماراتي وتشجيع المواهب الإماراتية الشابة، في مجالي الكتابة والرسم، وتشجيع وتطوير كتب الأطفال التي تم تأليفها من قبل كتاب إماراتيين، هذا إلى جانب الترويج لثقافة القراءة بين الأطفال واليافعين في دولة الإمارات بما ينسجم مع أهداف المجلس.

وتم اختيار مركز الجليلة لثقافة الطفل بدبي، لعقد ورش قصص الكوميكس المصورة (المانجا)، نظراً لدوره وجهوده في نشر الموروث الثقافي الإماراتي والعربي من خلال الإبداع والابتكار والفن، ما يسهم في توحيد الجهود المبذولة من قبل المنظمين لبناء جيل جديد من المؤلفين والرسامين الإماراتيين والعرب.

وقالت مروة العقروبي: "نخصص نسخة هذا العام من المشروع لفن الكوميكس (المانجا) بعقد ورش عمل في مركز الجليلة لثقافة الطفل في دبي بمشاركة 15 رساماً إماراتياً وعربياً من المقيمين في دولة الإمارات، وتشاركنا في تنفيذها فنانة الكوميكس الألمانية الشهيرة إنجا شتاينميتس، ونسعى من خلال هذه الورشة إلى مساعدة المشاركين في إنتاج وتطوير قصص جديدة، وتدريبهم على كيفية رواية قصصهم المصورة بطريقة ممتعة وسلسة، إلى جانب إطْلاعهم على أحدث التقنيات العالمية المستخدمة في هذا المجال. كما سيتم تنظيم جلسات نقاشية حول فن الكوميكس (المانجا) يتحدث فيها مجموعة من الخبراء في هذا المجال، إلى جانب تنظيم معرض فني لكافة المشاركين في الورشة التدريبية للنسخة الخامسة من مشروع "كتب - صنعت في الإمارات".

ومن جانبها قالت الدكتورة جابريلا لاندفير، مدير عام معهد جوته المركز الثقافي الألماني- منطقة الخليج: "نجح مشروع "كتب - صُنعت في الإمارات" بجمع كتّاب ورسامين إماراتيين لإنتاج كتب أطفال إماراتية بنسبة 100% للمرة الأولى، تحت إشراف نخبة من مدراء ورش العمل والخبراء والكتّاب والرسامين العالميين ومنهم: أوتى كراوزى، وكيرستن بويي، ويوتا باور، وساشا هومير، الذين لعبوا دوراً بارزاً في مساعدة أولئك الكتّاب والرسامين الناشئين والموهوبين على بناء جيل من الأطفال يعشق الكتاب".

بدوره علّق راشد الكوس، مدير عام " ثقافة بلا حدود" على النسخة الخامسة من المشروع بقوله: "تأتي رعايتنا للدورة الخامسة من مشروع "كتب - صنعت في الإمارات"، لكونه ينسجم مع أهدافنا الرامية إلى تحسين مهارات القراءة لدى الأطفال في سن المدرسة، كما تأتي من منطلق إيماننا بالقيمة الكبيرة التي يحملها هذا المشروع، الذي يسعى إلى دعم الأدب الإماراتي، وتشجيع المواهب الإماراتية الشابة، في مجالي الكتابة والرسم، وتقديم محتوى إماراتي رصين بأسلوب سهل وبسيط".

من جهتها قالت بشرى الرحومي مديرة إدارة البرامج في مركز الجليلة لثقافة الطفل: "من دون شك أن مشروع "كتب - صنعت في الإمارات" هو فكرة وطنية رائدة وحضارية بامتياز، لذلك يسعدنا المشاركة في دعمه وتسخير إمكانات المركز لإنجاحه، لكونه يأتي منسجماً مع أهداف مركز الجليلة لثقافة الطفل وموائماً لاستراتيجياته، حيث يعمل المشروع على بناء قدرات ومهارات الكتّاب والرسامين الإماراتيين الشباب، تحت إشراف مجموعة متخصصة من الكتّاب والرسامين والخبراء الدوليين."

تعليقات