سياسة

الظاهري: زيارة الشيخ محمد بن زايد لمصر نموذج لعلاقة الأخوة

السفير الإماراتي بالقاهرة متحدثًا عن الزيارة

الخميس 2016.4.21 11:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 835قراءة
  • 0 تعليق

قال سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة ومندوبها الدائم بجامعة الدول العربية، السفير محمد بن نخيرة الظاهري، إن زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولقائه بالرئيس عبد الفتاح السيسي، تُعَد نموذجًا في علاقة الأخوة وتأتي في إطار العلاقات ين البلدين الشقيقين.

وأضاف السفير، في تصريحات له اليوم الخميس، بمناسبة زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للقاهرة، أن هذه الزيارة تأتي أيضًا في إطار العلاقات الممتدة والتعاون الاستراتيجي والتشاور المستمر بين دولة الإمارات العربية المتحدة والدولة المصرية في جميع المجالات في ظل حرص البلدين على تعزيز هذه العلاقات وتنميتها بما يحقق مصالحهما المشتركة، وبما يخدم مصالح الأمة العربية.

وتابع السفير الظاهري أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة المتمثلة في الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يجسدون معًا نموذجًا عربيًّا متميزًا في علاقة الأخوة وما ينبغي أن تصير عليه العلاقة بين الأشقاء من حيث القيم والثوابت والمبادئ التي تنطلق منها تلك العلاقات الراسخة والقوية والثابتة.

وأوضح السفير أن القيادة السياسية في دولة الإمارات العربية المتحدة تتبنى دائمًا مواقف داعمة تجاه الشقيقة مصر، حيث إن العلاقة بين البلدين الشقيقين تتخطى دائمًا كل الأطر التقليدية، فتصل إلى آفاق أرحب وأبعد وتخوم غير مسبوقة ومستويات عالية من التعاون والتناغم والتنسيق المشترك، فخطط برامج التعاون الوثيق والمستمر بين البلدين واضحة للجميع، كما أن حكام الإمارات وأبناء الإمارات كافة يؤمنون بأن مصر ستظل دائمًا بلد الأمن والأمان بفضل جهود قيادتها الرشيدة وبتضحيات أبنائها، وبدعم من أشقائها وكل أصدقائها.

وقال: "إن مصر قادرة على بث دماء الحياة في كل أركان الأمة العربية بما يجدد نهضتها وبما يمكنها من استغلال طاقتها وقدرات أبنائها".

تعليقات