رياضة

التعثّر ممنوع على ثلاثي الصدارة بالدوري التونسي

الجمعة 2016.4.22 05:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 160قراءة
  • 0 تعليق

سيكون الخطأ ممنوعا على الثلاثي المنافس على لقب الدوري التونسي الممتاز لكرة القدم والمؤلف من النجم الساحلي والصفاقسي والترجي، فيما سيتطلع الإفريقي المتعثر لاستعادة ذكريات الانتصارات في الجولة 23 التي ستنطلق غدا السبت.

وفي الصراع المحتدم على الصدارة والمتواصل منذ بداية الموسم يأتي الصفاقسي في المركز الأول برصيد 58 نقطة من 22 مباراة متقدما بفارق نقطتين على النجم الساحلي وأربع نقاط عن الترجي الثالث، وقد خاض كل منهما 21 مباراة.

وستفتتح منافسات الجولة غدا عندما يحل الترجي ضيفا على الملعب التونسي الذي يصارع للهروب من شبح الهبوط بينما يلتقي حمام الأنف مع مستقبل المرسى ويستضيف البنزرتي ترجي جرجيس.

ويتطلع الترجي لتحقيق انتصاره التاسع على التوالي ومواصلة تشديد الخناق على النجم الساحلي والصفاقسي والمحافظة على فرصه في إحراز اللقب الذي يحمل الرقم القياسي لعدد مرات الفوز به برصيد 26 مرة.

ويعوّل الترجي على الانتعاشة التي يمر بها الفريق بقيادة مدربه عمار السويح لتحقيق الفوز واحتلال المركز الثاني مؤقتا لكن مهمته لن تكون سهلة أمام منافسه الذي يقاتل للابتعاد عن منطقة الهبوط.

ويأمل الملعب التونسي وهو أحد الفرق التي لم يسبق لها الهبوط لدوري الدرجة الثانية في الاستفادة من دعم جمهوره لتحقيق نتيجة جيدة تمنحه دفعة قوية في صراع البقاء.

ويحتل الملعب التونسي المركز 14 برصيد 19 نقطة لكن تنقصه مباراة مؤجلة أمام النجم الساحلي.

ويتطلع الصفاقسي لتحقيق انتصاره 11 على التوالي عندما يستضيف على ملعبه شبيبة القيروان صاحب المركز الثامن برصيد 26 نقطة بعد غد الأحد.

ويعول الصفاقسي على قوة خط هجومه بقيادة النيجيري جونيور اجايي والتشادي ازيشيل ندواسيل وصانع اللعب محمد علي منصر لحصد النقاط الثلاث والبقاء في القمة على أمل تعثر منافسه النجم الساحلي الذي سينتقل لخوض مواجهة محفوفة بالمخاطر أمام اولمبيك سيدي بوزيد.

وسيحاول النجم الساحلي استعادة روحه المعنوية وجاهزيته البدنية بسرعة بعد ضياع أحد أهدافه بالخروج مبكرا من بطولة دوري أبطال افريقيا على يد إنيمبا النيجيري بركلات الترجيح.

ورغم شراسة المنافسة وشدة الضغوط سيتمسك النجم الساحلي بحلمه في التتويج باللقب المحلي الغائب عن خزائنه منذ عام 2007 لذلك لن يفرط في النقاط الثلاث رغم صعوبة المهمة أمام فريق صعب المراس على أرضه ووسط جماهيره.

ورغم صعوده لأول مرة في تاريخه لدوري الأضواء يحتل اولمبيك سيدي بوزيد المركز السادس في جدول الترتيب برصيد 27 نقطة من 22 مباراة

وستكون الفرصة سانحة أمام الافريقي حامل اللقب للخروج من أزمته الخانقة عندما يستضيف قوافل قفصة الذي يحتل المركز قبل الأخير برصيد 19 نقطة.

وبعد ثلاث هزائم وتعادل واحد في الأربع مباريات الأخيرة وجد حامل اللقب نفسه لأول مرة في تاريخه بين أندية القاع حيث يحتل المركز 11 في جدول الترتيب.

ولا يتفوق الافريقي على منافسه قوافل قفصة سوى بأربع نقاط لكن للافريقي مباراة مؤجلة أمام الملعب القابسي.

رغم ان الافريقي يعاني من غياب لاعبين بارزين بسبب الإصابات وعقوبات الإيقاف لكن لن يتنازل على الانتصار لأن أي عثرة جديدة قد تعقد وضعه المتأزم بالفعل.

وفي بقية المباريات يواجه مستقبل القصرين منافسه الملعب القابسي ويلتقي اتحاد بنقردان مع نجم المتلوي.

تعليقات