سياسة

بالصور.. القوات اليمنية تقتحم أبين بدعم الطيران الإماراتي

السبت 2016.4.23 11:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 586قراءة
  • 0 تعليق

بدأت قوات الجيش والمقاومة اليمنية، اليوم السبت، بدعم كبير من القوات الإماراتية وقوات التحالف العربي، معركة تحرير محافظة أبين من أيدي تنظيم القاعدة الإرهابي بعد انتهاء المهلة التي طلبها التنظيم للانسحاب سلميا من المحافظة.

وقالت مصادر محلية وأخرى عسكرية لبوابة "العين" الإخبارية، إن "حملة عسكرية واسعة بدأت عملية تطهير مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين والمناطق المحيطة بها من قبضة عناصر تنظيم القاعدة بإسناد مكثف ومباشر من الطيران الحربي والأباتشي".

وأضافت المصادر أن "القوة العسكرية الكبيرة والمكونة من وحدات الجيش الوطني والأمن والمقاومة مسنودة بطيران التحالف العربي الحربي والأباتشي، بقيادة نائب وزير الداخلية اللواء علي ناصر لخشع، وقائد القوات الخاصة بالعاصمة المؤقتة عدن العميد ركن ناصر سريع، وقائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء علي سيف اليافعي ومحافظ محافظة أبين الخضر السعيدي".

وأوضحت المصادر أن "القوات انقسمت إلى جبهتين؛ حيث تقدمت قوات باتجاه منطقة الكود شرق مدينة زنجبار، فيما تقدمت القوة الأخرى ناحية ملعب خليجي 20 جنوب مدينة زنجبار"، مشيرة إلى أن مواجهات شرسة تدور حاليا بين القوات الشرعية وعناصر تنظيم القاعدة خاصة في جبهة الكود.

وأكدت المصادر مقتل أكثر من 23 مسلحا من عناصر تنظيم القاعدة وإصابة آخرين جراء المواجهات العنيفة وقصف طيران الأباتشي لتجمعات المقاتلين الإرهابيين، ما أدى إلى تدمير سيارتين محملتين بأسلحة التنظيم، فيما قتل 3 من أفراد الجيش اليمني وأصيب 6 آخرين بينهم القيادي في المقاومة الجنوبية العميد علي الذيب الكازمي.

وقالت المصادر إن "الجيش تمكن من التوغل إلى السجن المركزي على مدخل مدينة الكود، فيما انسحبت عناصر القاعدة إلى مدينة زنجبار، كما تمكنت القوة الأخرى للجيش وبمساندة طيران التحالف العربي من تأمين الطريق الساحلي جنوب زنجبار بشكل كامل، حتى طوقت قوات الجيش والأمن زنجبار عاصمة محافظة أبين من الناحية الشرقية والجنوبية.

وإلى ذلك، قال شهود عيان وسكان محليون لبوابة "العين" الإخبارية إن عناصر تنظيم القاعدة في مدينة جعار بمحافظة أبين، نصبوا نقاط تفتيش على مدخل المدينة، وبدأوا يطالبون الأهالي بالانضمام إلى صفوفهم والقتال إلى جانبهم ضد قوات الجيش اليمني عبر مكبرات الصوت.

وأكد عدد من الأطباء العاملين في مستشفى الرازي العام بمدينة جعار، أن "عناصر التنظيم أغلقوا المستشفى في وجه مرتاديه من المواطنين وحولوه إلى مقر لاستقبال الجرحى من التنظيم".

وفي سياق متصل، أكدت مصادر خاصة لبوابة "العين" الإخبارية على أن "العشرات من مسلحي القاعدة وصلت كتعزيزات للتنظيم إلى مدينة زنجبار على متن 6 سيارات قادمة من مدينة المكلا بمحافظة حضرموت، فيما وصلت تعزيزات أخرى من محافظة شبوة".

 

 

 

 

 

تعليقات