سياسة

فى معنى التدين المحافظ

الثلاثاء 2016.4.26 10:47 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 143قراءة
  • 0 تعليق
عمار علي حسن

لم يقف مصطلح «التدين المحافظ» وحيداً فى ميدان الأفكار والرؤى والسلوكيات والتصرفات النابعة من معرفة وإدراك وفهم البعض للأديان، بل أنتج على مدار التاريخ مفاهيم عديدة تعبّر فى مجملها عن فريق من المتدينين يعتقدون أن ما يقبضون عليه هو «الدين الأصلى» ويؤمنون بحتمية انتصارهم فى النهاية، وقد ينزلقون إلى ارتكاب عنف ضد السلطة والمجتمع. ومن أبرز هذه المفاهيم:

1- السلفية: وهى ليست مذهباً معرفاً به على غرار المذاهب الأربعة، وهى ليست جماعة قائمة مثل الإخوان المسلمين، بل هى مجموعة عامة من الأفكار ولها أتباعها فى كافة أرجاء العالم الإسلامى، وتدعو إلى العودة إلى النص الأصلى، وتستلهم الفترة الأولى فى تاريخ المسلمين. ومبدأ العودة إلى السلف الصالح عموماً هو صنيعة المؤرخين والعلماء بُغية إيجاد صورة مثالية عن زمن الخلافة الراشدة، تميز بينها وبين حقب زمنية تلتها وصمت بالفساد والاستبداد.

2- الأصولية: تحمل مجموعة متنوعة من الاتجاهات الفكرية المعتدلة والمتشددة، وتعدداً فى الخطابات السياسية التى توجه نقداً لاذعاً للفلسفات والأيديولوجيات والعلم، وتؤمن بحقيقة موضوعية ومطلقة، لكنها تزعم أن الفرد غير قادر على فهم تلك الحقيقة، وأن العقل الإنسانى قاصر عن اكتسابها. وترفع الأصولية شعارات من قبيل «الحاكمية لله» و«جاهلية المجتمع».

3 - التقليدية: ويحاول أتباعها أن يقلدوا تصورات وتصرفات الرعيل الإسلامى الأول، أو من أطلق عليه بعضهم «الجيل الفريد». ورغم أن هؤلاء لا ينكرون أن هناك فترات متقطعة جيدة فى التاريخ الإسلامى المديد إلا أنهم ينظرون إلى تاريخ ما بعد الخلافة الراشدة باعتباره فشلاً متواصلاً فى تحقيق النموذج الإسلامى فى الإدارة والحكم.

ولو وقف التقليديون عند حد الرغبة فى استعادة لحظة التوهج الأولى للإسلام، واستلهام نهج صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم، ما كانت هناك مشكلة فى مسلكهم، لكنهم يتجمدون عند المذاهب الفقهية القديمة، ويبتعدون فى كثير من الأحيان عن جوهر الروح القرآنية، ويتعايشون، بل ويباركون أحياناً، أداء السلطة السياسية مهما كان حجم فسادها واستبدادها.

4- التطرف الدينى: وهو اتجاه دينى لا يُختزل فى حركة شعبية أو منظمة واحدة، وإنما يتوزع على جماعات وتنظيمات وحركات وخلايا متفاوتة الأحجام عدداً والقدرات عدة. والتطرف نتاج التمسك بأيديولوجيا متشددة وثورية تنطوى على أفكار وإجراءات تقود إلى العنف، وتجعل المتطرف متجهماً حيال مجتمعه، راغبا فى الانعزال والانفصال الشعورى عنه، وقد يرفض بعض المتطرفين الممارسة السياسية والتغيير عبر المؤسسات العلنية المدنية السلمية، ويسعون جاهدين إلى قلب الأوضاع الراهنة رأساً على عقب حتى يسقط المجتمع فى حجورهم وجحورهم.

 

نقلًا عن صحيفة الوطن

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات