سياسة

"التيفور" السوري يفضح الملالي.. طهران تعترف بمقتل إيرانييْن

الإثنين 2018.4.9 05:05 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 270قراءة
  • 0 تعليق
مطار التيفور السوري

مطار التيفور السوري

أقرَّت إيران بوجودها المثير للمؤامرات في المنطقة من خلال تمركزها في سوريا لدعم حليفها رئيس النظام بشار الأسد، وذلك بكشفها عن وقائع ما جرى في مطار التيفور العسكري، الذي تم استهدافه فجر الإثنين.

وأفادت وكالة فارس الإيرانية بـ"مقتل إيرانيَّيْن في قصف مطار التيفور السوري".

وذكرت الوكالة، الإثنين، أن "سيد عمار موسوي وأكبر ظافر جنتي" قتلا في الضربة الجوية، فيما اتهمت إيران إسرائيل بتدبير ذلك الهجوم.

خامنئي وبشار الأسد في لقاء سابق

وكانت روسيا قد كشفت عن تفاصيل الهجوم على مطار التيفور السوري، معلنة أن طائرتين إسرائيليتين نفذتا ضربات على المطار.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن الجيش الروسي، قوله إن "الطائرتين الإسرائيليتين شنتا الضربات بـ8 صواريخ عبر المجال الجوي اللبناني ".

كما أفادت وكالة إنترفاكس الروسية بأن "الدفاعات الجوية السورية أسقطت 5 من الصواريخ الـ8".

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن "طائرتي إف-15 تابعتين للجيش الإسرائيلي قصفتا المطار بين الساعة 03:25 و03:53 بتوقيت موسكو (00:25 و00:53 بتوقيت جرينتش) بـ8 صواريخ موجهة عن بُعد من الأراضي اللبنانية دون دخول المجال الجوي السوري".

مقاتلة حربية إسرائيلية

كما قال مصدر عسكري سوري، صباح الإثنين، إن إسرائيل شنت الضربة الجوية على مطار التيفور العسكري، حسبما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وأوضح المصدر العسكري أن "العدوان الإسرائيلي على مطار التيفور تم بطائرات من طراز إف-15 أطلقت عدة صواريخ من فوق الأراضي اللبنانية".

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أعلن مقتل 14 شخصا على الأقل بينهم إيرانيون في قصف استهدف، قبل فجر الإثنين، مطار التيفور العسكري التابع للنظام السوري في محافظة حمص في وسط البلاد.

وقال مدير المرصد السوري، رامي عبدالرحمن لوكالة الأنباء الفرنسية، إن "روسيا وإيران وحزب الله لهم وجود في المطار" الذي يقع بين مدينتي حمص وتدمر.

وأوضح عبدالرحمن: "قُتل 14 مقاتلا على الأقل بعد الضربة على مطار التيفور، ضمنهم قوات إيرانية".

تعليقات