سياسة

انتشال 12 جثة و41 ناجيا من قارب مهاجرين قبالة ليبيا

الثلاثاء 2018.6.12 06:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 633قراءة
  • 0 تعليق
قارب هجرة غير شرعية قرب السواحل الليبية - أرشيفية

قارب هجرة غير شرعية قرب السواحل الليبية - أرشيفية

أعلنت منظمة إنقاذ، اليوم الثلاثاء، أن سفينة تابعة للبحرية الأمريكية انتشلت 12 جثة و41 ناجيا من قارب مهاجرين غارق قبالة ساحل ليبيا.

 وذكرت منظمة (سي ووتش) للإغاثة الإنسانية أن سفينة تابعة للبحرية الأمريكية أنقذت 41 شخصا وانتشلت 12 جثة من قارب مطاطي كان يغرق قبالة ساحل ليبيا، بعد تلقيها اتصالا للمساعدة.

وقال متحدث باسم المنظمة إن السفينة ترينتون التابعة للبحرية الأمريكية أجرت اتصالا بالمنظمة الخيرية الألمانية، التي تشغل سفينة إنقاذ واحدة فقط تقوم حاليا بدوريات قبالة الساحل الليبي، لتبلغها بغرق القارب وتطلب المساعدة. 

ولم يتضح بعد عدد الأشخاص الذين كانوا على متن القارب قبل غرقه. 

وكانت فرنسا قد أعلنت تجميد أي ممتلكات محتملة على أراضيها لـ6 أشخاص يقودون شبكات ناشطة لتهريب المهاجرين في ليبيا.

ويأتي هذا بعد إعلان مجلس الأمن الدولي، فرض عقوبات على هؤلاء الأشخاص، وهم 4 ليبيين وإريتريين اثنين، كما ورد في الجريدة الرسمية الفرنسية. 

وقالت الجريدة الرسمية إنه بموجب قرار لوزارة الاقتصاد والمالية الفرنسية "وقرار مجلس الأمن الدولي الصادر في السابع من حزيران/يونيو 2018 "تخضع "الأموال والموارد الاقتصادية" التي قد تكون موجودة في فرنسا للأشخاص الستة "لإجراء تجميد". 

وكان مجلس الأمن الدولي فرض، الخميس، عقوبات على هؤلاء الأشخاص، تشمل تجميد حساباتهم المصرفية ومنعهم من السفر.

ورحبت هولندا، التي تقف وراء الإجراء وقالت "إنها المرة الأولى التي يفرض فيها مجلس الأمن عقوبات على قادة شبكات عنيفة لتهريب البشر". 

وأثار تحقيق بثته شبكة "سي إن إن" الأمريكية في نهاية 2017 ،حول مهاجرين أفارقة يتم بيعهم كعبيد استياء دولياً، وأعلن القضاء الليبي في مارس/أذار، إصدار مذكرات توقيف بحق أكثر من 200 ليبي وأجنبي، متورطين في شبكة للهجرة السرية إلى أوروبا. 

وفي وثيقة سرية، تم تسليمها إلى مجلس الأمن الدولي، في بداية فبراير/شباط، قال خبراء في الأمم المتحدة إن تهريب البشر يشهد ارتفاعاً في ليبيا.

تعليقات