سياسة

واشنطن تصنف حزب الله ضمن 5 تنظيمات للجريمة العابرة للحدود

الإثنين 2018.10.15 06:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 501قراءة
  • 0 تعليق
وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز - رويترز

وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز - رويترز

أعلن وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز، اليوم الإثنين، تصنيف 5 جماعات منها مليشيا حزب الله على أنها جماعات للجريمة العابرة للحدود.

وقال سيشنز: "سيتم فرض عقوبات أشد على تلك التنظيمات"، مضيفا أنتلك الجماعات ستواجه تحقيقات وإجراءات قضائية أكثر صرامة. 

وأضاف سيشنز أن باقي الجماعات هي: سينالوا المكسيكية، وجولفو الكولومبية، وخاليسكو نويفا جينيراسيون المكسيكية، وستشن الحملة عليها قوة مهمات خاصة جديدة. 

 وأشار إلى أن فريقا خاصا من "ممثلي الادعاء ذوي الخبرة في مجالات التهريب الدولي للمخدرات والإرهاب والجريمة المنظمة وغسل الأموال" سيحققون مع أفراد وشبكات تقدم الدعم لمليشيا حزب الله.

وتابع سيشنز: "مع تشكيل قوة المهام الجديدة هذه ستصبح جهودنا موجهة بشكل أفضل وأكثر فاعلية مما كانت عليه من قبل".

 وأوضح أن أعضاء قوة المهام سيقدمون له، خلال 90 يوما، توصيات خاصة؛ "لمحاكمة هذه الجماعات وإبعادها من شوارعنا في نهاية المطاف".

وانطلقت حملة أمنية أمريكية عرفت باسم "مشروع كاسندرا" في 2008 لملاحقة الأنشطة الإجرامية لحزب الله في تجارة المخدرات وغسيل الأموال، بعد أن جمعت إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية أدلة بأن حزب الله تحول من مليشيات عسكرية إرهابية وجماعة سياسية متركزة في الشرق الأوسط إلى وحدة جريمة دولية تجني نحو مليار دولار سنوياً من النشاطات الإجرامية.


كان تحقيق مطول لمجلة "بوليتيكو" الأمريكية أشار إلى أنه خلال 8 أعوام من انطلاق التحقيق، استخدم محققون يعملون بمنشأة سرية لمكافحة المخدرات في ولاية فرجينيا، أجهزة تنصت وعمليات تخفٍ ومخبرين لرصد الشبكات المشبوهة لحزب الله بالكامل، بمساعدة 30 هيئة أمريكية وأجنبية.

وتبع المحققون شحنات الكوكايين التي يأتي بعضها من أمريكا اللاتينية إلى غرب أفريقيا ثم إلى أوروبا والشرق الأوسط، بينما شحنات أخرى تأتي عبر فنزويلا والمكسيك إلى الولايات المتحدة. 

وراقب التحقيق الأمريكي نهر الأموال القذرة بينما يتم غسلها -على سبيل المثال وليس الحصر- عن طريق شراء سيارات أمريكية مستعملة وشحنها إلى إفريقيا، ليتمكن المحققون من رصد الشبكة الإجرامية حتى أعمق دوائر حزب الله الإرهابي وراعيته إيران.

تعليقات