سياسة

الرئيس التونسي يطالب القضاء بإجراءات ضد الجهاز السري للإخوان

الإثنين 2019.3.11 05:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 325قراءة
  • 0 تعليق
جانب من اجتماع السبسي ومجلس الأمن القومي في تونس- أرشيفية

جانب من اجتماع السبسي ومجلس الأمن القومي في تونس- أرشيفية

طالب الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، الإثنين، القضاء في بلاده باتخاذ إجراءات بشأن الجهاز السري للإخوان.

 وقال السبسي، خلال  كلمته بمناسبة افتتاح أشغال مجلس الأمن القومي في تونس، إن "على القضاء أن يبت في مسألة الجهاز السري للإخوان".

وأكد الرئيس التونسي أن "ما يقع طرحه خطيراً على الأمن للبلاد".

وأوضح أن مجلس الأمن القومي سيتخذ الإجراءات طبقاً لصلاحياته من أجل كشف كل الحقيقة، مندداً في نفس السياق بما يسمى مدرسة "الرقاب القرآنية "وبالتعليم الموازي الذي لا يحترم القانون التونسي.

و"الرقاب" هي مدرسة تقع بمحافظة سيدي بوزيد، تقدم دروساً متطرفة لأكثر من 40 طفلاً في ظروف تتنافى مع قوانين الطفل في تونس والقوانين المنظمة للتربية والتعليم، بحسب مراقبين تونسيين.

وكان القضاء التونسي أغلق هذه المدرسة في فبراير/شباط الماضي، وسط رفض من قيادات تنظيم الإخوان الإرهابي.

ودعا السبسي إلى ضرورة تعويض قانون الطوارئ الحالي بقانون آخر يراعي حقوق الإنسان ومبادئ الديمقراطية، محملاً الحكومة (تحالف الشاهد والإخوان) وأغلبية النواب بالبرلمان مسؤولية هذا التراخي.  

وحضر اجتماع مجلس الأمن القومي كل من رئيس الحكومة يوسف الشاهد ووزير الدفاع عبدالكريم الزبيدي ووزير العدل الهادي الجموسي ووزيرة الصحة سنية بالشيخ.

وناقش الاجتماع الأسباب والظروف التى أدت إلى فاة 14 طفلاً في مستشفى الرابطة الحكومي، وسط اتهامات للحكومة بالإهمال والتقصير في معالجة المنظومة الصحية التي تشكو من العديد من النقائص.

وثمن الرئيس التونسي استقالة وزير الصحة عبدالرؤوف الشريف التي قدمها السبت الماضي، إثر هذه الحادثة، قائلاً في إشارة مبطنة إلى رئيس الحكومة أن "الفشل في المسؤولية يقتضي دائماً الاستقالة".

تعليقات