سياسة

الملكة إليزابيث: شعرت بحزن عميق بسبب الأحداث المروعة في نيوزيلندا

الجمعة 2019.3.15 03:00 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 229قراءة
  • 0 تعليق
الملكة إليزابيث

الملكة إليزابيث

أعربت الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، عن بالغ حزنها بسبب العمل الإرهابي الذي طال نيوزيلندا، الجمعة، وراح ضحيته 49 قتيلاً فضلاً عن عشرات الجرحى والمصابين.

وقالت الملكة إليزابيث إنها شعرت بحزن عميق بسبب الأحداث المروعة في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية.

وتعرض الجمعة مسجدان في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية لهجوم إرهابي مسلح، أثناء صلاة الجمعة، أوقع نحو 49 قتيلاً وعشرات المصابين بينهم أطفال، في حادث اعتبرته جاسيندا أرديرن رئيسة وزراء نيوزيلندا عملاً إرهابيا في أسوأ أيام نيوزيلندا.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن منفذ أحد الهجومين على مسجدين في نيوزيلندا "إرهابي متطرف يميني أسترالي". 

وتوالت ردود الأفعال العربية والدولية التي تدين وتستنكر العمل الإرهابي، وشددت السعودية على إدانتها للإرهاب بكل أشكاله وصوره وأيا كان مصدره، وأن الإرهاب لا دين له ولا وطن.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية تضامنها الكامل مع دولة نيوزيلندا في مواجهة التطرف والإرهاب، ووقوفها إلى جانبها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها، مجددة موقف الإمارات الثابت والرافض للإرهاب بجميع أشكاله.

ووصفت رابطة العالم الإسلامي الحادث بأنه عمل بربري يماثل إرهاب تنظيم داعش الإرهابي والقاعدة الدموي، فيما ناشد المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة المجتمع الدولي والعالم وجميع الأطراف الفاعلة باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف موجات التطرف وخطاب الكراهية حول العالم، مؤكداً ضرورة مواصلة العمل والتعاون والتنسيق لاستئصال الإرهاب من جذوره.

وطالب المجلس بتجريم العداء للآخر على أساس كراهية الدين وذلك من خلال تفعيل قرار الأمم المتحدة رقم 65/224 الصادر في 11 أبريل 2011 القاضي بتجريم ازدراء الأديان. 

تعليقات