سياسة

إثيوبيا تعلن تأييدها للمجلس العسكري الانتقالي في السودان

الإثنين 2019.4.15 01:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 499قراءة
  • 0 تعليق
آبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا

آبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا

أعلن رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، تأييده للمجلس العسكري الانتقالي في السودان، برئاسة الفريق أول عبدالفتاح البرهان، والخطوات التي اتخذها. 

وأعرب آبي أحمد، في بيان له، تلقت "العين الإخبارية" نسخة منه الإثنين، عن إعجابه بالمجلس العسكري الذي يشرف على عملية الانتقال السلمي في السودان، واستجابته لنداء الشعب السوداني.

وأعرب رئيس الوزراء الإثيوبي عن تقديره لمرونة شعب السودان في القيادة والتغيير، والتزامه بالمشاركة السليمة في التغير والتعبير عن مطالبه بطريقة مسؤولة عكست تطلعاته لتعزيز الديمقراطية.

وأشاد بقرار المجلس العسكري السوداني بإجراء مناقشات مع الأحزاب السياسية، موضحاً أن هذه المسألة أمر بالغ الأهمية، وأنه حان وقت العمل معاً من أجل سودان موحد دون أي مجال للانقسامات بين مختلف مكونات الشعب.

ولفت إلى أن عملية توسيع ممارسة الحوار الشامل مع جميع أصحاب المصلحة الآخرين في البلاد سيسهل عملية التحول إلى سودان موحد وديمقراطي، مضيفاً: "يجب أن تكون الاختلافات في الأفكار فقط وليس في الإدارة ومعالجة أي اختلافات في الأفكار التي تنشأ بسلام وصبر من أجل الوصول إلى التفاهم المتبادل".

وعين المجلس العسكري الانتقالي في السودان، اليوم، كلا من الفريق أول هاشم عبدالمطلب رئيساً لأركان الجيش السوداني، والفريق أول محمد عثمان الحسين نائباً له.

وأدى الفريق أول عبدالفتاح البرهان، الجمعة، اليمين رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي في السودان عقب تنحي رئيس المجلس العسكري السابق عوض بن عوف ونائبه كمال عبدالمعروف.

ورحبت دولة الإمارات العربية المتحدة، الأحد، بتسلم الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان عبدالرحمن رئاسة المجلس العسكري الانتقالي السوداني، مؤكدة أن "هذه الخطوة تجسد تطلعات الشعب السوداني الشقيق في الأمن والاستقرار والتنمية".


ووجه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات بالتواصل مع المجلس العسكري الانتقالي في السودان؛ لبحث مجالات المساعدة للشعب السوداني الشقيق.

وأيدت المملكة العربية السعودية ما اتخذه المجلس العسكري الانتقالي بالسودان من إجراءات تصب في مصلحة السودانيين، من منطلق العلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين.

تعليقات