رياضة

أومتيتي الخيار الأنسب لقدرات برشلونة المالية

الأحد 2016.6.5 02:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 289قراءة
  • 0 تعليق
أومتيتي

أومتيتي

بدأت تحركات إدارة نادي برشلونة الإسباني تتجه نحو المدافع الفرنسي صامويل أومتيتي من أجل تدعيم مركز قلب دفاع الفريق به، وذلك بعد دراسة مستفيضة لأدائه والقدرات المالية للنادي خلال الوقت الحالي.

ويعد السعر المناسب أحد أبرز أسباب كون أومتيتي مناسبا لبرشلونة حاليا، حيث يمكن ضمه من ناديه ليون مقابل 20 مليون يورو، وهو مبلغ غير كبير مقارنة بقدراته وصغر سنه، وفي ظل الاعتماد الرئيسي عليه من ديديه ديشامب المدير الفني للمنتخب الفرنسي.

ويعاني برشلونة من ارتفاع كبير في أسعار المدافعين المميزين، حيث لا تتناسب ميزانيته المحدودة مع جلب مدافع مميز بسعر باهظ الثمن، حيث يطلب إيفرتون في مدافعه ستونز مبلغا يتجاوز 60 مليون يورو، بينما لن يقل الرقم المدفوع في البرازيلي ماركينيوس عن 50 مليون يورو لاسيما أن باريس سان جيرمان جلبه مقابل 35 مليون يورو.. كما أن الشرط الجزائي الموجود في عقد الفرنسي الشاب لابورت نجم أتليتك بلباو والذي يبلغ 50 مليون يورو يجعل برشلونة عاجزا عن مقارعة ناد مثل مانشستر سيتي الإنجليزي الذي يستعد لدفع الشرط الجزائي وخط اللاعب.

وجرى وضع أومتيتي المنحدر من أصول كاميرونية تحت مجهر برشلونة لعدة أشهر، فهو لاعب شاب يبلغ من العمر 23 عاما، ويجيد اللعب في مركز قلب الدفاع والظهير الأيسر.

ولمحت صحيفة "موندو ديبورتيفو" إلى أن برشلونة قام بمراقبة اللاعب عن قرب في المدرجات دون أن يلحظ ذلك سواء من جانب روبرتو فرنانديز المدير الرياضي للفريق أو مساعده أوربانو، كذلك خضع ماركينيوس لتقييم عن قرب من داخل ملعب فريقه.

وأوضحت الصحيفة أن لويس إنريكي طلب من الإدارة ضرورة تعويض أي لاعب يرحل عن الفريق، حيث جرى الاستغناء عن مارك بارترا لدورتموند مقابل 8 ملايين يورو، ويبدو أن الطريق مفتوح لرحيل المدافع البلجيكي توماس فيرمايلين، في الوقت يجري فيه العمل على ضم الأوروجوياني ليموس مدافع لاس بالماس الإسباني.

وكان لاس بالماس قد رفض عرضا من برشلونة لضم لاعبه ماوريسيو ليموس يبلغ 4 ملايين يورو مع إضافة 8 ملايين أخرى كمتغيرات يجري دفعها بحسب مشاركة اللاعب مع الفريق ومدى تأثيرها.

وتدرك إدارة برشلونة أن مركز قلب الدفاع ليس الوحيد الذي يحتاج إلى دعم فهناك مركز الظهير وأيضا المهاجم الاحتياطي المفترض أن يساعد الثلاثي ميسي وسواريز ونيمار.

تعليقات