مجتمع

اكتشف سبب هجمات القرش على الشواطئ المصرية

الجمعة 2016.6.17 03:59 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 5041قراءة
  • 0 تعليق
تزايدت هجمات أسماك القرش على الشواطئ المصرية في الفترة الأخيرة

تزايدت هجمات أسماك القرش على الشواطئ المصرية في الفترة الأخيرة

أثار حادث هجوم سمك قرش على الطالب المصري "عمرو عبد القادر"، في بداية الشهر الحالي، بشاطئ مارينا وادي الدوم بالعين السخنة، المنتجع السياحي التابع لمحافظة السويس، تساؤلات حول أسباب ظهور سمك القرش بالشواطئ المصرية المطلة على ساحل البحر الأحمر، وتكرار وقوع حوادث مماثلة خلال السنوات الماضية.

وقد تعرض الطالب المصري، البالغ من العمر 23 عاما، لهجوم من سمكة قرش على بعد 10 كم من شاطئ مارينا، أثناء ممارسته للسباحة، ما أدى إلى بتر ساقه اليسرى.

وشهد العام الماضي حادثا مشابها بشاطئ مدينة القصير السياحية التي تقع على ساحل البحر الأحمر، بعد أن التهمت سمكة قرش سائحا ألمانيا كان يسبح في رحلة بحرية، بشهر مارس الماضي.

وفي عام 2012 استطاع عدد من الصيادين المصريين صيد سمكة قرش من نوع "النمر"، هو نوع يتميز بكبر الحجم، وتمكن الصيادون من صيد سمكة تزن 3 أطنان، بالقرب من ميناء خليج السويس قبل مهاجمتها للنش الصيد الخاص بهم.

ويعد حادث هجوم سمك القرش بمدينة شرم الشيخ بنهاية عام 2010، هي الأشرس في هجوم سمك القرش على الشواطئ المصرية، حيث تعرض عدد من السياح لهجمات متتالية من سمكة قرش، أدى الهجوم إلى مقتل سائحة ألمانية، وإصابة أربعة سياح روس وسائح أوكراني، ببتر في الأطراف نتيجة الإصابات البالغة.

كما لقيت سائحة فرنسية حتفها بأحد شواطئ مرسى علم بالبحر الأحمر، في منتصف عام 2009.

ويؤكد الدكتور "محمد سالم" رئيس لجنة المتابعة لحادث هجوم القرش بشاطئ العين السخنة، ورئيس الإدارة المركزية للتنوع البيولوجي بوزارة البيئة، في حديثه لبوابة "العين" الإخبارية، على أن هذه الحوادث تقع في مصر بمعدل طبيعي، وأن الشواطئ المصرية هي أقل الشواطئ تعرضًا لهجمات سمك القرش، خاصة وأن خلال هذا العام سجلت 130 حادثة على مستوى العالم، كانت آخرهم هجوم بشواطئ في أستراليا نتج عنها حالات وفاة.

وعن أسباب هجوم سمك القرش، يرى سالم، أن إثارة سمك القرش بأي شكل من الأشكال يؤدي إلى هجومه على الشواطئ وسطح مياه البحار، وتعد الأخطاء البشرية هي أبرز الطرق التي تتسبب في إثارة سمك القرش، ومنها طرق الصيد الخاطئة بالقرب من مناطق تواجد القرش بأعماق المياه، بالإضافة إلى إلقاء النفايات وبقايا الأسماك في المياه، كما أن السباحة في بعض المناطق القريبة من أماكن تواجده، تؤدي إلى جذب القرش لمهاجمة الإنسان.

ويضيف سالم قائلًا "إن التصرفات غير المنضبطة هي السبب الرئيسي وراء الحادث الأخير، من وجود 7 لنشات لصيد الأسماك بطريقة "الجر"، وقيام الصيادين بإلقاء النفايات في المياه، في نفس منطقة تواجد الشاب في حدود البحر المفتوح على بعد 200 متر، أدي لجذب القرش وخاصة أن نوع سمكة القرش التي هاجمته من نوع "الماكو" المعروف بسرعتها 100 كم في الساعة الواحدة".

ويشير إلى أن طبيعة سمك القرش لا يبادر بالهجوم على الإنسان، ولكنه يهاجم أي كائن حي متواجد بالقرب منه، في حالة صدور أي خطأ بشري.

ويوضح سالم، أن وزارة البيئة تسعى لتنفيذ عدد من الإجراءات لتجنب تكرار هذه الحوادث، ومنها البدء في التوعية بمنع الصيد المكثف في نفس مناطق السباحة، بالإضافة إلى تنفيذ خطة إدارة لشواطئ البحر الأحمر مثل مرسى علم، والعين السخنة، وشرم الشيخ، والغردقة، خاصة وأن تواجد القرش يرتبط بالشواطئ الأكثر ازدحامًا بالأشخاص".

وتتنوع أنواع سمك القرش الموجود بمياه البحر الأحمر، ومنها: -

قرش النمر: هو أطوال أنوع القرش يصل إلى 5 أمتار، ويتغذى على الأسماك والطيور والقروش الأصغر منه حجمًا.

قرش الماكو: أكثرهم سرعة، ونظرًا لسرعته ينقض على الفريسة من أسفل، فيصعب عليها الهرب.

القرش الحريري: يتواجد بأعداد كبيرة في البحار والمحيطات، وبالرغم من أنه قرش مفترس لا يعد من الأنواع الخطيرة التي تهدد الإنسان. 

تعليقات