ثقافة

الوطني للإعلام الإماراتي يدعم حملة "أمة تقرأ"

الأحد 2016.6.19 05:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 259قراءة
  • 0 تعليق
الوطني للإعلام الإماراتي يدعم حملة

الوطني للإعلام الإماراتي يدعم حملة "أمة تقرأ"

أعلن المجلس الوطني للإعلام الإماراتي، ممثلا في فريق نادي القراءة، دعمه لحملة "أمة تقرأ" بالتعاون مع شركائه الاستراتيجيين، والتي وجه بها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي.

تأتي هذه الخطوة دعما للحملة الرمضانية التي تهدف إلى توفير 5 ملايين كتاب للطلاب المحتاجين في مخيمات اللاجئين وحول العالم الإسلامي، عبر توفير مليوني كتاب للأطفال والطلاب في مخيمات اللاجئين، إضافة لإنشاء ألفي مكتبة حول العالم الإسلامي.

تشمل قائمة الشركاء الاستراتيجيين، مؤسسة سييل، ومحلات جاشنمال، ومكتبات" بوردرز، دار الحكمة للطباعة والنشر والتوزيع، دار ربيع، بوك ورم، بوك لاند، دبليو إش سميث، ومكتبة الخمري.

وتوجه المجلس الوطني للإعلام بالشكر إلى الشركاء الاستراتيجيين لدعمهم المتواصل للمجلس من خلال توفير الكتب لأكبر عدد ممكن من اللاجئين حول العالم ليكون المجلس جزءا من هذه الحملة والمنظومة المعرفية .

وتعتبر دولة الإمارات سباقة في العمل الخيري والإنساني على مستوى العالم، حيث تحرص قيادتها الرشيدة ليس فقط على تغذية الجسد بل تغذية الروح والعقل عن طريق الكتاب، وليس بغريب على الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إطلاق هذه الحملات المبتكرة خلال شهر رمضان.

وتأتي مشاركة المجلس الوطني للإعلام في الحملة في إطار الحرص على تشجيع الجهات المحلية الخاصة للمساهمة في دعم هذه الحملة الوطنية وإنجاحها وتحقيق غاياتها الإنسانية والعلمية وتفعيل الشراكات الإستراتيجية بين المجلس والمكتبات ودور النشر في الدولة لنشر المعرفة على مستوى العالم العربي والإسلامي.

وتحرص مكتبة دار الحكمة للطباعة والنشر والتوزيع على أن تكون جزءا من هذه الحملة للمساهمة ولو بجزء بسيط لدعم هذه الحملة التي تسعى لنشر الثقافة للجيل الحالي والقادم، ولتأكيد فكر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، التي تبلورت في هذه الحملة.

وتهدف مكتبة دار ربيع للنشر من مشاركتها في الحملة إلى دعم اللاجئين في العالم الإسلامي والعربي وخاصة اللاجئين السوريين.

تعليقات