رياضة

مهاجم روسيا يتهم البريطانيين باستعداء جماهير بلاده

الإثنين 2016.6.20 02:13 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 199قراءة
  • 0 تعليق

حمل فيدور سومولوف مهاجم روسيا جماهير منتخبي إنجلترا وويلز مسؤولية استعداء المشجعين الروس خلال اشتباكات وقعت في ليل في وقت سابق من بطولة أوروبا 2016 المقامة في فرنسا.

واستخدمت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لتفريق المشجعين، بينما اعتقل 36 شخصًا في ليل قبل الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية رغم عدم تكرر مشاهد العنف القبيحة التي شهدتها مباراة روسيا وإنجلترا في افتتاح مشوارهما بالبطولة في مرسيليا.

وردًا على سؤال إذا ما كانت روسيا ستحذو حذو كرواتيا التي قال مدربها انتي تشاتشيتش، إن الجماهير التي ألقت ألعابًا نارية على الملعب خلال التعادل مع جمهورية التشيك "إرهابيون في مجال الرياضة" كشف سومولوف عن أنه يشعر بأن الجماهير البريطانية هي التي استفزت المشجعين الروس.

وأبلغ سومولوف الصحفيين "أظهرت بعض مقاطع الفيديو التي بثت على الإنترنت أن جماهير إنجلترا وويلز استفزت المشجعين الروس".

وتابع "بالطبع لا يتعين مشاهدة تلك الأحداث في المدرجات، إذا ذهب الناس للمباريات بنية القتال فلا يتعين عليهم أن يفعلوا ذلك في الملاعب".

وتحسبًا لوقوع أعمال عنف مماثلة حيث تتوافد الجماهير الروسية والويلزية على تولوز قبل مباراة حاسمة في المجموعة الثانية غدًا الإثنين عبر ليونيد سلوتسكي مدرب روسيا عن ثقته في عدم تكرار أعمال العنف والاضطرابات.

وقال "العنف أصبح من الماضي بعد الإجراءات التي اتخذت عقب مباراة مرسيليا (بين إنجلترا وروسيا في 11 يونيو) لضبط الأمور".

واعتقل 43 من مشجعي روسيا يشتبه في ضلوعهم في الاشتباكات مع المشجعين الإنجليز في مرسيليا، بينما فرضت مدينتا لانس وليل حظرًا على الكحوليات للحيلولة دون وقوع أعمال شغب مماثلة.

كما عوقبت روسيا بالاستبعاد مع إيقاف التنفيذ من بطولة أوروبا، وستطرد حال تكرر أعمال عنف مثل تلك التي شهدتها المباراة الأولى.

وتحتاج روسيا إلى الفوز لضمان التأهل لدور الستة عشر بعدما تعادلت 1-1 مع إنجلترا قبل أن تخسر 2-1 أمام سلوفاكيا.

تعليقات