رياضة

سلوتسكي يعلن رحيله عن تدريب المنتخب الروسي

الثلاثاء 2016.6.21 05:12 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 198قراءة
  • 0 تعليق
ليونيد سلوتسكي

ليونيد سلوتسكي

لم يصمد ليونيد سلوتسكي في منصبه كمدرب للمنتخب الروسي أكثر من 11 شهراً، لأنه سيترك هذه المهمة من أجل إفساح المجال امام شخص آخر لكي يحضر لمونديال 2018 الذي تستضيفه بلاده، وذلك بحسب ما أعلن استقالته إثر الخروج من الدور الأول لكأس أوروبا بعد الخسارة أمام ويلز (صفر-3).

وبعد أن استهلت مشوارها بالتعادل مع انجلترا 1-1 في مباراة شوهت سمعتها بسبب شغب الجمهور، سقطت روسيا أمام سلوفاكيا 1-2 ثم منيت بهزيمة قاسية الاثنين أمام ويلز بثلاثية نظيفة.

وتحدث سلوتسكي بعد المباراة قائلا: "أنا أتحمل المسؤولية. كان أمامي المتسع من الوقت لإيجاد اللاعبين. لم ننجح لأنه حقا خطأي. على شخص آخر أن يستلم المهمة من أجل البطولة الكبرى القادمة" في إشارة إلى مونديال 2018.

وواصل: "أريد أن أتقدم باعتذاري إلى الجمهور الروسي على الآداء الذي قدمناه، ومن المشجعين الذين واكبونا في الملاعب وفي منازلهم على شاشات التلفزة. لم يستحقوا ما حدث".

ولم يكشف سلوتسكي (45 عاما) متى ستصبح استقالته نافذة لكن من المؤكد أن الرئيس الروسي لن يكون راضيا عما قدمه منتخب بلاده في هذه البطولة التي يوليها أهمية كبرى، خصوصا أن مونديال 2018 سيكون على أرضه.

وكان سلوتسكي يمني نفسه بمغامرة قارية ناجحة بعد أن لعب دور "المنقذ" إثر استلامه المهمة في منتصف التصفيات عندما كان المنتخب في وضعية معقدة، قبل أن يحقق 4 انتصارات متتالية بإشرافه ليضمن مقعده بين النخبة القارية.

كان المنتخب الروسي بإشراف مدربه السابق الإيطالي فابيو كابيلو فاز في 2 من مبارياته الست الأولى في التصفيات، وحصد 8 نقاط من أصل 16 ممكنة، قبل أن يستلم سلوتسكي مهمة الإشراف عليه في أغسطس الماضي، ويقوده إلى 4 انتصارات متتالية.

ومن المتوقع أن يعود سلوتسكي إلى منصبه الآخر لأنه بقي مدربا لسسكا موسكو بطل الدوري المحلي رغم إشرافه على المنتخب الوطني.

ورأى سلوتسكي الذي عمل أولا في الدرجات الدنيا في روسيا قبل أن يقود سسكا موسكو إلى اللقب المحلي مرتين متتاليتين، أن مشوار التصفيات كان تجربة "إيجابية" وأن اللاعبين الشبان في التشكيلة الحالية يجب أن يشكلوا نواة المنتخب في نهائيات مونديال 2018.

وسلوتسكي المولود عام 1971 في فولغوجراد لم يحترف كرة القدم كلاعب لأن حلمه اندثر عندما كان في التاسعة عشرة من عمره بسبب هر جارته الذي علق في شجرة، وعندما حاول إنقاذه وقع من أعلى الشجرة وكسر ركبته.

حصل سلوتسكي على إجازة في التدريب وبدأ الإشراف على فرق للشبان بأسلوب حديدي لا يزال يعتمده حتى الان، وهو تحدث عن هذا الأمر قبيل البطولة قائلا: "أضع الكثير من الضغوطات على اللاعبين. هناك قوانين صارمة ويجب أن يستيقظوا، ويأكلوا، ويناموا في أوقات محددة".

وأضاف "عندما كنت مدربا للشبان، رافقتني موجة من التشاؤم أيضا، ربما بسبب شكلي أو طريقة التحدث إلى الاخرين، بغض النظر عن العمل الذي أقوم به، يتعين علي دائما أن أثبت شيئا إلى أحد. هناك مجموعة كبيرة من أنصار سسكا لا يزالون مقتنعين بأن تعييني مدربا للفريق كان خطأ فادحا وينتظرون استقالتي كل يوم".

تعليقات