سياسة

تحذيرات من "بلقنة" أوروبا بعد الانفصال البريطاني

الإثنين 2016.6.27 03:02 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 185قراءة
  • 0 تعليق

حذر بابا الفاتيكان البابا فرنسيس اليوم الأحد من خطر "بلقنة" أوروبا، بعد قرار البريطانيين الخروج من الاتحاد الأوروبي، داعيًا الأخير إلى إعطاء قدرًا أكبر من الاستقلالية والحرية لدوله.

و"البلقان" هو اسم يطلق على دول جنوب شرق أوروبا، التي تعاني من التشرذم والصراعات الداخلية والخارجية، وتأتي على رأس المناطق الأوروبية ذات النزاعات، منذ انتهاء السيطرة العثمانية عليها، ولاتزال الأزمات الناجمة عن تقسيمها مستمرة حتى الآن.

وخلال مؤتمر صحفي، على متن الطائرة التي عادت به من أرمينيا إلى روما، حذر بابا الفاتيكان من خطر "انفصال" مناطق مثل إسكتلندا وكتالونيا، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى "بلقنة" أوروبا.

وأوضح أن "الخطوة التي يتعين على أوروبا أن تخطوها هي خطوة إبداع وتفرق صحي، أي إعطاء قدرًا أكبر من الاستقلالية والحرية لدول الاتحاد الأوروبي".

وكان البابا دعا، خلال زيارته إلى أرمينيا، جميع الأوروبيين إلى التحلي بروح "المسؤولية" في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها قارتهم، قائلًا: "هناك أمر ما لا يسير على ما يرام في اتحاد ضخم وثقيل".

وشدد البابا فرنسيس على "وجوب أن تجد أوروبا مجددًا طريقها إلى الإبداع، ويجب التفكير بشكل جديد من جانب الاتحاد".

تعليقات