سياسة

صحيفة تركية: انتحاريو مطار أتاتورك كانوا يعتزمون أخذ مسافرين رهائن

الجمعة 2016.7.1 03:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 254قراءة
  • 0 تعليق
صالة السفر في مطار أتاتورك باسطنبول (رويترز)

صالة السفر في مطار أتاتورك باسطنبول (رويترز)

كشفت صحيفة تركية اليوم الجمعة عن أن الانتحاريين الثلاثة الذين نفذوا اعتداء مطار اسطنبول خططوا لاخذ عشرات المسافرين رهائن، قبل تفجير شحناتهم الناسفة.

وقتل 44 شخصاً على الأقل وأصيب أكثر من 260 بجروح مساء الثلاثاء الماضي في اعتداء انتحاري ثلاثي استهدف مطار اتاتورك الدولي باسطنبول، هو الأكثر دموية في سلسلة هجمات شهدتها المدينة منذ مطلع العام.

وأفادت صحيفة "صباح" الموالية للحكومة التركية أن المهاجمين استطلعوا المكان وارادوا في الأصل أخذ عشرات المسافرين رهائن قبل تنفيذ مجزرة، لكنهم اضطروا إلى بدء الهجوم مسبقاً بعد الاشتباه بهم.

وأضافت أن حصيلة المجزرة كانت لترتفع بشكل كبير لو لم يعترض شرطي المهاجمين على مدخل القاعة، لافتة إلى أن "المعاطف التي ارتدوها لاخفاء شحناتهم الناسفة أثارت انتباه المدنيين وشرطي".

وفي تسجيلات فيديو نشرتها وسائل اعلام تركية نقلاً عن كاميرات المراقبة في المطار بدا ثلاثة رجال يرتدون سترات داكنة اللون واعتمر اثنان منهما قبعة.

وبعد توقيف 13 شخصاً أمس الخميس في اسطنبول بينهم تسعة أجانب، وتسعة آخرين في محافظة ازمير الغربية بدأت التفاصيل تتضح بشأن الإنتحاريين، وهم روسي واوزبكستاني وقرغيزي بحسب السلطات التركية التي حملت تنظيم "داعش" الإرهابي المسؤولية ولو أنه لم يتبن الهجوم.

كذلك أفادت صحيفة "حرييت" أن الانتحاريين الثلاثة استأجروا شقة في منطقة فاتح التي يكثر فيها السكان السوريون والفلسطينيون واللبنانيون والاردنيون، ودفعوا مسبقا 24 الف ليرة تركية (حوالى 7500 يورو) لمدة عام. كما نشرت الصحيفة شهادات عدد من سكان الحي.

وروت جارة اقامت في الشقة فوقهم لم ترهم اطلاقاً، أنها اشتكت لدى مختار الحي من انبعاث روائح كيميائية من الشقة المؤجرة بعد منتصف الليل، لكنه أحالها "إلى البلدية".

تعليقات