سياسة

انتهاء عملية تحرير رهائن بنجلاديش وذبح 20 أجنبيا

شاهد عيان يصف الهجوم الإرهابي بـ"المجزرة"

السبت 2016.7.2 09:19 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 613قراءة
  • 0 تعليق

بعد حصار دام 12 ساعة، أنهت قوات خاصة (كوماندوس) ببنجلاديش عملية احتجاز الرهائن في مطعم ومقهى بالحي الدبلوماسي بالعاصمة دكا، بعد اقتحامه، وأعلنت عن سقوط 26 قتيلًا بينهم 6 مسلحين.

وقال جيش بنجلاديش، اليوم السبت، إن الضحايا وعددهم 20 جميعهم من الأجانب ويرجح أنهم إيطاليون أو يابانيون وقتلوا بآلات حادة، فيما يشبه الذبح.

وصرح العميد في الجيش نعيم أسرف تشودري في مؤتمر صحفي بأنه تم إنقاذ 13 شخصًا منهم مواطن ياباني و2 من سريلانكا.

وقال الناطق باسم الجيش الكولونيل رشيد الحسن إن "العملية انتهت، والوضع بات تحت السيطرة بالكامل.

وقالت رئيسة وزراء بنجلادش الشيخة حسينة إنه تم إنقاذ 13 رهينة في مقهى بالعاصمة داكا احتجز مسلحون رهائن فيه إلا أن بعض القتلى سقطوا.

وأضافت في كلمة نقلها التلفزيون أن 6 مسلحين قتلوا أيضا وأن السلطات ألقت القبض على أحد المسلحين في مداهمة نفذتها قوات خاصة فجر اليوم. 

وفى السياق نفسه، وصف شاهد عيان "طباخ أرجنتيني يعمل في المطعم" الهجوم الإرهابي واحتجاز الرهائن بالـ"مجزرة".

وأشار الطباخ الشاب دييغو روسيني لقناة "سي 5 إن" الأرجنتينية، إلى أن ما عاشه "كان لحظة رهيبة"، موضحًا أن المهاجمين "دخلوا يحملون أكياسًا تحوي متفجرات وقنابل وعبوات".

وأضاف: "أحد المهاجمين فتح النار عليَّ لكنه لم يتمكن من إصابتي"، مشيرًا إلى أنه استطاع الهرب عبر شرفة المطعم مع مجموعة من الأشخاص.

وكان هجوم إرهابي وقع  بداكا عاصمة بنجلاديش، مساء أمس، حين قام مسلحون بإطلاق نار كثيف على مطعم "هولي ارتيزان بيكري" بالحي الدبلوماسي الراقى، أعقبه تبادل للنار واشتباكات مع عناصر الأمن، قبل أن يحتجز المسلحون رهائن داخل المطعم. 

وأعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن هجوم بنجلاديش الإرهابى، وقالت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم الإرهابى إن التنظيم قتل أكثر من 20 شخصًا في الهجوم.

تعليقات