سياسة

مؤتمر الحزب الجمهوري يسمح بالأسلحة النارية ويمنع "مسدسات المياه"

الثلاثاء 2016.7.5 07:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 661قراءة
  • 0 تعليق
ترامب

ترامب

مسدسات المياه والزجاجات وعلب المشروبات ربما تبدو من أغرب الممنوعات داخل منطقة انعقاد مؤتمر الحزب الجمهوري لإعلان اسم مرشحه لخوض انتخابات الرئاسة المقبلة، الشهر الجاري، لكن المفاجأة أنه سوف يسمح للحاضرين بحمل أسلحة نارية محشوة.

وتحظر قواعد المؤتمر أخذ علب المشروبات والزجاجات وكرات التنس، والمظلات ذات الرؤوس المعدنية و"مطلقات القذائف" مثل بنادق كرات الطلاء، ومسدسات المياه داخل الحلقة الأمنية المحيطة بمكان تتويج دونالد ترامب كمرشح الحزب للرئاسة، بحسب صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وتمتد مساحة "منطقة الحدث" 1.7 ميل مربع (4.4 كم2)، حول ساحة "كويكن لونز أرينا" وسط مدينة كليفلاند.

لكن ولاية أوهايو تسمح للأفراد "بحمل السلاح علنًا"، حيث إن مالكي الأسلحة لديهم حرية حمل أسلحتهم النارية في الأماكن العامة، ولا يوجد أي حظر على الأسلحة الهجومية التي يتم الحصول عليها بشكل قانوني.

وفي تصريحات لموقع "يو إس نيوز آند وورلد ريبورت"، قال المتحدث باسم مدينة كليفلاند دان وليامز: "هذا ما يجب علينا أن نلتزم به قانون الولاية، حمل السلاح علنًا"، لافتًا إلى أنه لا يمكن تعليق القانون خلال المؤتمر الذي ينعقد بين يومي 18-21 يوليو/ تموز الجاري، ومن المتوقع أن يجذب مجموعات كبيرة من الأشخاص من المؤيدين والمعارضين لترامب.

وتعهد عدد من المندوبين بجلب الأسلحة النارية حال تحولت الاحتجاجات المتوقعة إلى العنف، حيث قال جيمس كلاين، وهو مندوب ترامب من ولاية بنسلفانيا في تصريحات صحفية: "أنا لست إرهابيًّا، ولكني سوف أفكر إذا كنت من رجال داعش أنني ربما أرغب في مهاجمة المؤتمر الوطني الجمهوري".

وعلى الرغم من ذلك، لن يسمح بدخول البنادق داخل ساحة "كويكن لونز أرينا" نفسها، التي جعلها جهاز الخدمة السرية الأمريكي "موقعًا محميًا"، حيث سيسمح لموظفي تطبيق القانون فقط بحمل الأسلحة النارية".

تعليقات