منوعات

بالصور.. عيد خاص للشعر الطويل في الصين

الأحد 2018.4.22 04:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 605قراءة
  • 0 تعليق
عيد للشعر الطويل بالصين

عيد للشعر الطويل بالصين

احتفلت بلدة هوانج لوه التابعة لـ"قومية ياو" العرقية بمنطقة قوانجشي ذاتية الحكم، جنوب الصين، بعيد "الشعر الطويل" في 18 أبريل/نيسان الجاري، وهو مهرجان سنوي يقام في 3 مارس/أذار من التقويم القمري الصيني. 

ويعد شعر الفتيات لدى "قومية ياو العرقية"، شيئًا مقدسًا ولا يُسمح لهن بقص شعرهن سوي مرة واحدة فقط خلال حياتهن، في عيد ميلادهن 18 عندما تصبح الفتاة جاهزة للزواج، كما تحتفظ جدة الفتاة بخصلة الشعر المقصوصة، لحين موعد زواجها لتهديها كهدية للزوج.


وعادة ما تحافظ النساء من جماعة ياو العرقية على شعرهن ملفوفا تحت غطاء للرأس طوال السنة ولكن خلال المهرجان يتمكن من فك قيود شعرهن، ويتجمعن معا على طول النهر لتمشيط شعرهن، وهن ينشدن الأغاني في سعادة.

ويبلغ متوسط طول شعر فتيات القرية نحو 2.3 متر، وبحسب تقاليد القرية، كان لا يُسمح للنساء المحليات بالظهور بشعر فضفاض في الأماكن العامة، نظرًا لكونه أمرًا من حق الزوج فقط، لكن الأوضاع تغيرت في الثمانينيات بسبب التدفق السياحي المتزايد، واعتُبر الشعر الطويل والصحي لنساء القرية، عامل جذب سياحي ومصدر دخل أساسي.


وحتى اليوم تتمتع القرية بتوافد أعداد كبيرة من السياح سنويا، لحضور استعراضات خاصة لنساء ياو وهن يرقصن ويغنين بشعرهن الطويل، ومع ذلك لا يسمح سوي للنساء المتزوجات فقط من أداء مثل تلك العروض، حيث تحافظ الفتيات غير المتزوجات على شعرهن ليكون الزوج أول من يراه.


ويكمن السر وراء طول وصحة شعر نساء القرية استخدامهن لمياه النهر المتبقية بعد شطف الأرز لغسل الشعر، ولا يستخدمن الشامبو على الإطلاق.

وتشير تسريحات نساء القرية إلى بعض الوضع الاجتماعي. على سبيل المثال، إذا رأيت امرأة لديها كعكة شعر فوق الجبين، فهذا يعني أنها لديها أطفال؛ إذا كان شعرها ملفوفا حول رأسها ببساطة، فهي لم ترزق بالأطفال حتى اللحظة.



تعليقات