سياسة

أبو الغيط يبحث تطوير العلاقات العربية الأوروبية في البرتغال

الثلاثاء 2018.4.3 12:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 125قراءة
  • 0 تعليق
 الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط

الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط

بدأ الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الثلاثاء، زيارة عمل للعاصمة البرتغالية لشبونة من أجل عقد لقاءات هامة مع كبار المسؤولين البرتغاليين والمشاركة في أعمال المؤتمر الدولي حول "النهوض بالتعليم في مناطق الطوارئ والأزمات". 

وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث باسم الأمين العام، بأنه من المقرر أن يلتقي أبو الغيط خلال الزيارة برئيس الجمهورية البرتغالي مارسيلو ريبلو دي سوزا، حيث سيجريان مباحثات تناول كيفية العمل على تطوير العلاقات بين الدول العربية والبرتغال، والتي تمثل إحدى الدول الهامة في إطار الاتحاد الأوروبي والنشطة في ساحة العلاقات الدولية، وأخذا في الاعتبار العلاقات المتميزة التي تربط الجانبين في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية ومواقف البرتغال المساندة للقضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية بما يشكل أساساً قوياً يمكن البناء عليه للارتقاء بالعلاقات بين الطرفين خلال المرحلة المقبلة.

وأوضح المتحدث الرسمي أن أبو الغيط سيعقد أيضاً جلسة مباحثات خلال الزيارة مع وزير الخارجية البرتغالي أوجستو سانتوس سيلفا من المنتظر أن تشهد تناول عدد من القضايا والموضوعات ذات الأولوية والاهتمام المشترك من بينها كيفية العمل على توفير الدعم اللازم للقضية الفلسطينية ولأبناء الشعب الفلسطيني، وذلك في ضوء التطورات الهامة التي شهدتها هذه القضية على مدى الشهور الأخيرة.

وأشار عفيفي إلى أن اللقاء سيتناول أيضاً تطورات الأوضاع في كل من سوريا وليبيا واليمن وأبعاد الجهود المبذولة لاحتواء النزاعات المسلحة القائمة في هذه الدول بما من شأنه إعادة الأمن والاستقرار لمنطقة الشرق الأوسط بشكل عام، إضافة لبحث سبل تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والثقافية بين الدول العربية والبرتغال في ظل وجود فرص جيدة للارتقاء بهذه العلاقات، وكيفية الاستفادة من عضوية البرتغال في الاتحاد الأوروبي في إعطاء دفعة قوية للعلاقات العربية الأوروبية.

من ناحية أخرى، أشار عفيفي إلى أن الأمين العام سيشارك في أعمال المؤتمر الدولي حول "النهوض بالتعليم في مناطق الطوارئ والأزمات" والذي تنظمه حكومة البرتغال بالتعاون مع المؤسسة الدولية لدعم الطلبة اللاجئين السوريين برئاسة الرئيس البرتغالي الأسبق جورجي سامبايو.

وأكد أن أبو الغيط سيلقى كلمة في افتتاح أعمال المؤتمر يتناول خلالها أهم التحديات التي تواجهها العملية التعليمية في الأماكن التي تشهد نزاعات مسلحة في المنطقة العربية، خاصة ما يرتبط بأوضاع الطلاب اللاجئين والنازحين الذين يواجهون العديد من العوائق والتهديدات في طريق استكمال تعليمهم نتيجة الأوضاع الصعبة والضاغطة التي ولدتها هذه النزاعات.

تعليقات