ثقافة

"أبوظبي الدولي للصيد والفروسية" ينطلق في سبتمبر المقبل

الجمعة 2017.3.3 08:50 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 524قراءة
  • 0 تعليق
أبوظبي الدولي للصيد والفروسية ـ أرشيفية

أبوظبي الدولي للصيد والفروسية ـ أرشيفية

تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس نادي صقاري الإمارات، تقام الدورة الـ 15 من المعرض الدولي للصيد والفروسية "أبوظبي 2017" خلال الفترة من 12 إلى 16 سبتمبر المقبل، بمركز أبوظبي الوطني للمعارض، وينظمه النادي بدعم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية.

وأكد ماجد علي المنصوري، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض المدير التنفيذي، لنادي صقاري الإمارات، أن "المعرض يعتبر إحدى أهم المحطات العالمية التي تعنى بصون التراث الثقافي، ويشمل باقة مميزة من الفعاليات التي تؤكد دور أبوظبي كراعية للثقافة والصيد المستدام، ومركز اقتصادي له مكانته المرموقة على الخارطة الدولية".

ونجح معرض الصيد على مدى دوراته في أن يجمع كبريات الشركات المحلية والدولية في قطاع الصقارة والفروسية ورحلات الصيد، بمختلف أنواعه والرياضات الخارجية وصناعات أسلحة الصيد والصناعات التقليدية والحرفية وحماية البيئة والتراث في مكان لتبادل المعارف والخبرات والترويج لمنتجاتها وابتكاراتها وعقد الصفقات التجارية.

واستقطب المعرض خلال دورته الأخيرة أكتوبر 2016 مشاركة حوالي 650 شركة من 40 دولة، وما يزيد عن 109 آلاف زائر خلال 5 أيام.

وضمن الحملة الترويجية للمعرض بهدف تعزيز تفاعله مع العارضين والسياح تشارك اللجنة المنظمة بجناح مميز في معرض التجارة الدولي للصيد ومعداته "IWA في مدينة نورمبيرج بألمانيا خلال الفترة من 3 إلى 6 مارس الجاري، والذي تشارك فيه مئات الشركات المختصة من مختلف أنحاء العالم. 

وأوضح ماجد المنصوري أن المشاركة الألمانية السنوية في معرض أبوظبي للصيد تعتبر من المشاركات الدولية المهمة والكبيرة، وتمثل نسبة كبيرة من حيث العدد والمساحة المؤجرة؛ نظراً لما تتمتع به الشركات العارضة من عائدات اقتصادية مشجعة في أبوظبي. 

من جهته أكد عبدالله بطي القبيسي، مدير المعرض الدولي للصيد والفروسية، أهمية التواجد الإماراتي في معرض "IWA" كونه يشكل محطة لاستقطاب المزيد من الشركات الألمانية والدولية في معرض أبوظبي الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط ومنصة لالتقاء الشركات الوطنية الإماراتية بنظيرتها الألمانية والأوروبية بما يتيح الفرصة لعقد الصفقات وتبادل الوكالات التجارية. 

وذكر أن معرض أبوظبي للصيد يستقطب سنوياً ما بين 25 و 35 شركة جديدة من خلال المشاركة في معرض "IWA" فقط، وذلك نتيجة لما يحظى به المعرض من فرص تسويقية واسعة. 

وأكد القبيسي أن معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية الذي يعد الأبرز والأشهر في منطقة الشرق الأوسط والحدث الوحيد المتخصص في الصيد والفروسية والرياضات البحرية ورحلات السفاري والفنون والتحف، يتيح للزوار منذ انطلاقته الأولى عام 2003 فرصة اقتناء أحدث معدات التخييم والصيد والفروسية والرياضات الخارجية والبحرية، كما يمكنهم من مشاهدة التراث الإماراتي العريق من خلال مدينة أبوظبي, والتفاعل مع الآلاف من هواة الصيد وهواة الرياضة في الهواء الطلق, والاستمتاع بالكثير من أنشطة التراث الثقافي والعروض الحية والدخول بمسابقات مثيرة تعرف بالتقاليد الراسخة لإمارة أبو ظبي ودولة الإمارات عموماً. 



تعليقات