اقتصاد

موانئ أبوظبي توقع اتفاقا مدته 30 عاما مع إم.إس.سي السويسرية

الإثنين 2018.5.7 07:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 324قراءة
  • 0 تعليق
الاتفاق لتأسيس مرفأ حاويات جديد في ميناء خليفة

الاتفاق لتأسيس مرفأ حاويات جديد في ميناء خليفة

وقعت "موانئ أبوظبي" اتفاقية امتياز استراتيجية لمدة 30 عاماً مع MSC العالمية - إحدى أكبر شركات الشحن البحري العالمية ومقرها سويسرا - تؤسس بموجبها مركزاً استراتيجياً لمناولة الحاويات في ميناء خليفة.. مستفيدة من مزاياه الفريدة كواحد من أكثر موانئ المنطقة تطوراً في الجانب التكنولوجي وأحد أسرع الموانئ العالمية نمواً.

وتلقي الاتفاقية الضوء على الأهمية المتزايدة لإمارة أبوظبي في مجال التجارة البحرية ومناولة الحاويات إقليمياً وعالمياً.

حضر التوقيع الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة رئيس مجلس إدارة موانئ أبوظبي وعدد من المسؤولين.

وقّع الاتفاقية الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، ودييجو أبونتي، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة MSC.

وثمّن الدكتور سلطان بن أحمد الجابر الإنجازات البارزة التي حققتها دولة الإمارات في ظل توجيهات القيادة الرشيدة، مؤكداً أن الإمارات باتت تتبوأ مكانة مرموقة على الخارطة الاقتصادية والتجارية العالمية.

وأشاد بالدور الحيوي الذي يقوم به ميناء خليفة منذ أن تفضل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات، بافتتاحه في 12 ديسمبر 2012، ليكون شاهداً حقيقياً على الإبداع الهندسي لدولة الإمارات، ونجاح الخطط الاستراتيجية للحكومة الرامية إلى تشييد مشاريع ضخمة للبنية التحتية وفق أرقى المعايير العالمية.

وقال "إن هذا الميناء المتطور تمكن خلال خمس سنوات من اعتلاء مكانة مميزة كأحد الموانئ الأكثر حداثةً وتطوراً من الناحية التكنولوجية في المنطقة والعالم".. مشيراً إلى أن مثل هذه الإنجازات التي تحققت خلال فترة قياسية تؤكد نجاح خطط واستراتيجيات دولة الإمارات ومساهمة المؤسسات من القطاعين العام والخاص في بناء اقتصاد قائم على مرتكزات راسخة".

وأكد الدكتور سلطان بن أحمد الجابر أن توجيهات القيادة تسهم بشكل محوري في تعزيز جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها دولة الإمارات، من خلال إرساء ركائز صلبة لاقتصاد مستدام ومتنوع قائم على الابتكار والمعرفة ويتيح فرصاً واعدة للأجيال القادمة.

وقال "يسعدنا إبرام هذه الاتفاقية التي تؤكد المكانة الراسخة لدولة الإمارات وأبوظبي كمركز إقليمي وعالمي في مجال التجارة والشحن البحري واللوجستيات، خاصة أن MSC تعتبر ثاني أكبر شركة عالمية في مناولة الحاويات.. ولا شك أن هذه الاتفاقية سيكون لها دور مهم في تعزيز النمو الاقتصادي من خلال الزيادة الكبيرة في حركة مناولة الحاويات في ميناء خليفة ".

وأضاف الجابر "ما كانت هذه الإنجازات المهمة لتتحقق لولا رؤية القيادة ونجاح دولة الإمارات في تنفيذ مشاريع عملاقة للبنية التحتية المتطورة، والتي تشمل موانئ تعتبر الأكثر تقدماً على الصعيد التكنولوجي في العالم وكذلك شبكات نقل حديثة ومتكاملة بمعايير عالمية.. إضافة إلى الموقع الاستراتيجي للدولة كمركز حيوي يربط بين الشرق والغرب والشمال والجنوب في منطقة تزخر بالأسواق الناشئة التي تمتلك آفاقاً واعدة للنمو".

من جانبه رحب دييجو أبونتي بتوقيع هذه الاتفاقية الاستراتيجية مع موانئ أبوظبي.. مؤكداً أن شركة MSC تفخر بإبرام هذه الاتفاقية التي تتيح لها المساهمة في تعزيز التجارة البحرية لدولة الإمارات.

وأشار إلى أن دولة الإمارات تمتلك إرثاً عريقاً في تسهيل التجارة البحرية الدولية.. وخلال العقدين الماضين عملت MSC على دعم قطاع الملاحة والشحن البحري، والمساهمة في تقديم أفضل الخدمات في مناولة الحاويات.

وأعرب عن ثقته التامة في أن هذا الاستثمار يعزز من الخدمات المقدمة للعملاء، ويعمل في الوقت ذاته على توسيع نطاق عملياتنا بالدولة.

من جهته أكد الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، أن ميناء خليفة يلعب دوراً حيوياً في استراتيجية "موانئ أبوظبي" الرامية إلى تعزيز مكانة أبوظبي ودولة الإمارات الاقتصادية والتجارية إقليمياً وعالمياً.. مشيراً إلى أن شركة MSC تعتزم استثمار 4 مليارات درهم طيلة فترة اتفاقية الامتياز.

وبالنسبة لاتفاقية الامتياز التي تم منحها لشركة MSC.. أكد الشامسي أنها تمثل نقلة نوعية وأحد أبرز المحطات الكبيرة في مسيرة "موانئ أبوظبي" والمنطقة.. مشيراً إلى أنها تعود بمنافع استراتيجية على العملاء والشركات العاملة في مجال الشحن البحري والخدمات اللوجستية؛ من بينها خدمات أسرع وأكثر كفاءة وسهولة الوصول إلى عدد أكبر من أسواق المنطقة والعالم واستقطاب عملاء جدد، فضلاً عن جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى أبوظبي والمنطقة خاصة في مدينة خليفة الصناعية ومنطقة التجارة الحرة لميناء خليفة، أكبر منطقة من نوعها بالشرق الأوسط.

وقال إن موانئ أبوظبي نجحت خلال فترة قياسية في استقطاب اثنتين من أكبر الشركات العالمية العاملة في مجال الشحن البحري وإدارة محطات الحاويات، لإقامة مراكز إقليمية لمناولة الحاويات بالمنطقة.. وخلال الأعوام الخمسة المقبلة سترتفع القدرة الاستيعابية لمحطتي الحاويات في ميناء خليفة إلى أكثر من 8.5 مليون حاوية نمطية سنوياً.

بدوره قال عمار كنعان، الرئيس التنفيذي لشركة TIL الذراع التشغيلية لشركة MSC إن هذه الاتفاقية تمثل استثماراً مشتركاً مهماً مع "موانئ أبوظبي" لتطوير ميناء خليفة وتوفير حلول وخدمات عالية الكفاءة لمناولة الحاويات لشركاء MSC والعملاء في هذا الموقع الاستراتيجي.. ونتطلع إلى مزيد من التعاون في هذا المشروع خلال الفترة المقبلة.

وتشمل أعمال التطوير في ميناء خليفة زيادة عدد الرافعات الجسرية العملاقة التي تعتبر أكثر الرافعات المتطورة تكنولوجياً على الصعيد العالمي من 12 رافعة حالياً إلى 25 رافعة خلال العامين المقبلين، وتوسيع أرصفة الميناء لاستقبال عدد أكبر من السفن القادمة وتعميق منطقة رسو السفن ليكون أول ميناء بمنطقة الخليج العربي قادر على استقبال السفن العملاقة المخصصة لنقل الشحنات الكبيرة.

ويمثل مركز مناولة الحاويات الإقليمي الجديد لشركة MSC بميناء خليفة أحد أهم الاستثمارات الاستراتيجية لهذه الشركة التي تصنف ضمن أكبر شركات الملاحة البحرية عالمياً، حيث تدير 480 مكتباً تابعاً لها في 150 دولة وتسيّر رحلات تجارية عبر أكثر من 200 طريق تجاري و500 ميناء في مختلف أنحاء العالم.

وتعتزم MSC نقل جميع عمليات مناولة الحاويات الخاصة بها من موانئ المنطقة، والتي تبلغ أكثر من 3.5 مليون حاوية سنوياً إلى ميناء خليفة، وذلك بدءاً من شهر يوليو المقبل، حيث تسهم هذه الخطوة المهمة في تعزيز القدرة الاستيعابية لمحطة الحاويات الرئيسية من 2.5 مليون حاوية إلى 5.3 مليون حاوية نمطية سنوياً عام 2020، فضلاً عن أنها ستقفز بتصنيف ميناء خليفة من المركز 86 عالمياً إلى أفضل 25 ميناء بداية العام المقبل.


تعليقات