فن

مسلسل "أبوعمر المصري" يشعل تويتر بأزمة دبلوماسية مع السودان

الأحد 2018.5.20 02:38 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 685قراءة
  • 0 تعليق
مسلسل أبوعمر المصري

مسلسل أبوعمر المصري

حقق هاشتاق مسلسل  "أبوعمر المصري"  للنجم المصري أحمد عز تريند على موقع تويتر، عقب إعلان السودان استدعاء السفير المصري قبل 3 أيام، لتسليمه احتجاجا رسميا على عرض المسلسل الذي اعتبرته مسيئا للخرطوم، حسب بيان صادر من المتحدث الرسمي باسم الخارجية السودانية، قريب الله الخضر.


الهاشتاق دخل التريند بعد تدشينه بفترة قصيرة بالتزامن مع عرض القنوات الفضائية المسلسل، وأعلن البعض استياءه من حشر اسم السودان في قضايا حساسة لها علاقة بالإرهاب، وكتبت إحداهن: السودان خط أحمر.. الحمد لله لا عندنا قبائل إرهابية ولا غيرو وعايشين في أمن وأمان.. بطلوا ترويج لحاجة بعيدة عننا كل البعد.


البعض الآخر كتب بشكل ساخر "أحمد عز رايح يخلص ابنه من داعش بال undershirt البيضا والبنطلون البيچ من غير سلاح وحاجة منتهى الخزعبلات والله غطوني_وصوتوا".


وتساءل ثالث مستنكرا "هما في السودان بيرسموا علم مصر على عامود النور".

كان عرض الحلقات الأولى قد أثار بدوره التعليقات حول العديد من الأخطاء مثل مشهد تواجد «فخر» في الصحراء ويقوم باستخدام تليفونه والاتصال بأحد أصدقائه لكى يساعده ويجلب له جملين وحذاء لابنه، مما جعل البعض يتساءل هل يوجد شبكة في الصحراء رغم المعاناة من سوء شبكات المحمول داخل القاهرة؟

وتساءل آخر كيف جاء إليه صديقه في الصحراء؟

على جانب آخر أرسلت شبكة قنوات "ONE "بيانا للتعقيب على بيان وزارة الخارجية السودانية بشأن مسلسل "أبوعمر المصرى"، قالت فيه  "المسلسل بُنى على وحي وخيال مؤلفه، ولم يحتوِ المسلسل على مشاهد أو تلميحات للدولة السودانية أو حكومتها أو الشعب السوداني الشقيق، والمسلسل لا يمت بصلة لمواقف الدولة المصرية الحريصة دوماً على تقوية وتنمية علاقاتها مع دولة السودان وشعبها الشقيق".

وأضافت الشبكة في بيانها "إننا نؤكد أن المسلسل لم يتعمد الإشارة إلى دولة السودان من قريب أو بعيد، كما أن صناع المسلسل يدركون جيداً أهمية دور الفن في التقريب بين الشعوب وليس إثارة الأزمات بينهم، خاصة أنهم يعلمون خصوصية العلاقات المصرية السودانية، وأهمية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين وأهمية تعزيز وترسيخ علاقات الأخوة، وتعظيم مساحات التعاون المشترك، بما يليق بطموحات الشعبين، ويتسق مع ما يجمعهما من تاريخ وعلاقات وطيدة، اجتماعية وثقافية وأيضاً سياسية وأمنية واقتصادية".

وأشار البيان إلى أن العلاقات المصرية السودانية تظل دوماً مثالاً للتعاون والأخوة، خاصة فى ظل الحرص المتبادل بين قيادتى البلدين على تنمية وتطوير العلاقات بما يصب لصالح شعبي وادي النيل".

تعليقات