اقتصاد

أدنوك تنفذ استثمارات ضخمة لمضاعفة إنتاج النفط الخام

الإثنين 2018.2.12 03:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 376قراءة
  • 0 تعليق
شعار شركة أدنوك

شعار شركة أدنوك

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" تنفيذ استثمارات ضخمة في شركة الظفرة للعمليات البترولية المحدودة "الظفرة للبترول" أحدث الشركات العاملة في مجموعة أدنوك، لإقامة مرافق لتمكين إنتاج النفط من حقل حليبه الواقع على امتداد الحدود الجنوبية الشرقية لإمارة أبوظبي. 

تعد شركة الظفرة للبترول أول مشروع مشترك بين شركة أدنوك وشركة النفط الوطنية الكورية وشركة "جي إس إنيرجي"، التي تمثلها شركة كوريا أبوظبي للنفط "كادوك" المملوكة لائتلاف من شركات من كوريا الجنوبية.

 ويعكس الإعلان عن تنفيذ هذا الاستثمار الكبير النجاح المتواصل الذي تحققه هذه الشراكة.

وتخطط أدنوك لبدء الإنتاج من حقل حليبه في منتصف عام 2019 بطاقة إنتاج أولية تبلغ 20 ألف برميل من النفط الخام ترتفع تدريجيا لتصل إلى 40 ألف برميل يوميا في عام 2020.

وتشمل المرحلة الأولى من العقد حفر 32 بئرا وإنشاء خط أنابيب بطول 65 كيلومترا لنقل النفط الخام من آبار حقل حليبه لمعالجته في محطة عصب المركزية لفصل الغاز التابعة لشركة أدنوك البرية.

ويعد هذا الاستثمار الضخم خطوة مهمة نحو تنفيذ استراتيجية أدنوك 2030 للنمو الذكي التي تهدف إلى زيادة الطاقة الإنتاجية من النفط والغاز والارتقاء بالأداء، في سعيها لزيادة الربحية من عمليات الاستكشاف والتطوير والإنتاج.

وقال عبد المنعم الكندي، مدير دائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك: "يمثل هذا الاستثمار إنجازا كبيرا لشركة الظفرة للبترول، حيث يمهد الطريق لبدء إنتاجها من النفط الخام في عام 2019".

ومن المقرر اكتمال المرحلة الأولى من مشروع تطوير حقل حليبه في عام 2020 على أن يتم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الثانية، والتي تشمل تنفيذ مشاريع توسعية لرفع الطاقة الإنتاجية لشركة الظفرة للبترول في المستقبل من خلال استغلال الحقول الصغيرة التي تحيط بحقل حليبه، ما يسهم في رفع الطاقة الإنتاجية إلى أكثر من 40 ألف برميل يوميا في مطلع عام 2022.

يشار إلى أن شركة الظفرة للعمليات البترولية والتي تم تأسيسها عام 2013 تعد واحدة من الشركات الناشطة في مجموعة أدنوك. وتهدف الشركة إلى استكشاف وتطوير مناطق الامتياز التي حصلت عليها لتقييم الجدوى التجارية لعدد من حقول النفط والغاز الجديدة الواعدة.

تعليقات