سياسة

متحدث هيئة الدفاع بعفرين لـ"العين": المدينة على حافة كارثة إنسانية

المتحدث باسم هيئة الدفاع في عفرين يؤكد حدوث كارثة إنسانية وشيكة

الإثنين 2018.3.12 03:14 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1805قراءة
  • 0 تعليق
أهالي الضحايا في عفرين يبكون ذويهم

أهالي الضحايا في عفرين يبكون ذويهم - رويترز

بعد سيطرتها على بلدة جنديرس الاستراتيجية وعقب تصريح للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن قواته تستطيع دخول مدينة عفرين في أي لحظة، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات التركية وحلفاءها باتوا على مشارف المدينة، حيث باتت القوات التركية والفصائل الإرهابية الموالية على مشارف مدينة عفرين في شمال سوريا، وسط استمرار المعارك العنيفة مع المقاتلين الأكراد. 

من جانبه قال فوزي سليمان، المتحدث باسم هيئة الدفاع والحماية الذاتية في عفرين، إنه بعد مضي 51 يوما على الغزو التركي المدعوم بفصائل إرهابية على عفرين، والتي وصلت أبواب المدينة، استخدمت أسلحة محرمة دوليا خلال قصف الطيران التركي المدنيين.

وأضاف سليمان، في تصريحات لـ"العين الإخبارية"، أن ما يجري في عفرين بمثابة حرب إبادة عرقية بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ، وهذا ما أكده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكثر من مرة، واصفا إياه بـ"صاحب التصرفات الفاشية"، واستهداف كافة المرافق الخدمية مثل محطات المياه والكهرباء والمستوصفات الصحية.

وأوضح أن عفرين على حافة كارثة إنسانية، حسب وصفه، حيث إن ملامح هذه الكارثة قد بدأت بالفعل، لا سيما مع نفاد الأدوية وشح المياه واستهداف الطريق الممهد الوحيد عبر المقاتلات التركية من جهة الشرق.

وطالب المتحدث باسم هيئة الدفاع والحماية الذاتية في عفرين بتدخل الأمم المتحدة لوقف نزيف دماء المدنيين في عفرين، مؤكدا أن القوات التركية والفصائل الإرهابية التي تدعمها أنقرة تنتهك جميع حقوق الإنسان، وتقوم بممارسات قذرة ضد المدنيين، سواء كانوا أطفالا أم نساء أم شيوخا وتستخدمهم كدروع بشرية.

وأشار سليمان إلى أن عفرين ستتصدى للإرهاب المدعوم من تركيا، كما سبق في كوباني والرقة ومنبج ودير الزور، وعلى العالم التصدي للفاشية التركية المصدرة للإرهاب والداعمة لتنظيم داعش وتنظيم الإخوان والحد من جرائمهم.

وكانت تركيا وفصائل موالية لها شنت في العشرين من يناير الماضي هجوما ضد منطقة عفرين بزعم أنه يستهدف وحدات حماية الشعب الكردية.

تعليقات