صحة

عجز بأدوية الإيدز في إندونيسيا.. والحكومة تطمئن المرضى

الأحد 2019.1.13 12:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 236قراءة
  • 0 تعليق
نفاد علاج الإيدز في 29 مستشفى بإندونيسيا - أرشيفية

نفاد علاج الإيدز في 29 مستشفى بإندونيسيا - أرشيفية

طمأنت وزارة الصحة الإندونيسية المصابين بمرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز"، وأكدت أنها ستوفر ما يكفي من مضادات الفيروسات الارتجاعية لعلاجهم؛ بعد نفاد الإمدادات في بعض المستشفيات.

وقال أديتيا واردهانا، من منظمة ‭"‬التحالف ضد الإيدز في إندونيسيا‭"‬، وهي منظمة غير حكومية، في مؤتمر صحفي، إن ما لا يقل عن 29 مستشفى ومركزا صحيا في البلاد نفدت مخزوناتها من أحد أنواع مضادات الفيروسات الارتجاعية. 

وأكدت وزارة الصحة الإندونيسية فشل مناقصة لشراء بعض هذه العقاقير العام الماضي، لكنها قالت إنها استوردت بعضا منها عبر منظمة الصندوق العالمي، وهي منظمة تمويل دولية لمحاربة الإيدز والسل والملاريا.

لكن منظمة "التحالف ضد الإيدز في إندونيسيا" دعت إلى شراء مزيد من الإمدادات الطارئة عن طريق الصندوق، وحثت الرئيس جوكو ويدودو على التدخل.

تشير بيانات وزارة الصحة إلى أن ما يربو على 300 ألف مريض في إندونيسيا اعتمدوا على جرعات مضادات الفيروسات الارتجاعية العام الماضي.

وقالت إنجكو سوسيالاين ماجدالين، التي تشغل منصب مدير العام للأجهزة الطبية والدوائية في الوزارة، إن البلاد لديها ما يكفي من هذه العقاقير حتى مايو/أيار المقبل.

وأضافت "ستجرى مناقصة الشهر المقبل، لذا لن تؤثر على مخزوناتنا".

وتابعت أنه يمكن للمرضى الذين لن يستطيعوا الحصول على الدواء تعاطي أقراص تحتوي على المكونات نفسها، ويوجد منها مخزون يكفي حتى ديسمبر/كانون الأول المقبل.

لكن بعض المرضى يشعرون بالقلق إزاء إمكانية تغيير العلاج، وقالت مريضة إيدز تدعى بيبي ريفونا ناسوتيون، وتتناول مضادات الفيروسات الارتجاعية منذ 10 سنوات: "إننا مذعورون بطبيعة الحال". 

وتساءلت: "هل سأظل على قيد الحياة بحلول نهاية العام؟".

تعليقات