سياسة

مصطفى البرغوثي لـ"العين الإخبارية": قرار هدم الخان الأحمر جريمة حرب

الجمعة 2018.9.7 12:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 468قراءة
  • 0 تعليق
الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية الدكتور مصطفى البرغوثي

الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية الدكتور مصطفى البرغوثي

أكد الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية الدكتور مصطفى البرغوثي أن قرار محكمة الاحتلال الإسرائيلي بهدم قرية الخان الأحمر وترحيل سكانها يمثل "جريمة حرب" جديدة بحق الشعب الفلسطيني والأمة بأكملها. 

وقال البرغوثي، في تصريح خاص لـ"العين الإخبارية" عبر الهاتف من القاهرة اليوم الجمعة، إن القرار يؤكد تواطؤ القضاء الإسرائيلي مع أهداف وبرنامج التطهير العرقي الذي يستهدف الوجود الفلسطيني من قبل الاحتلال.

وحاولت مجموعة من المستوطنين صباح الجمعة، اقتحام قرية الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة؛ لاستفزاز المواطنين والمعتصمين هناك.

وأفادت مصادر محلية بأن الشبان المعتصمين في القرية تصدوا للمستوطنين ومنعوهم من دخول القرية، وأجبروهم على التراجع إلى الشارع الرئيسي القريب من الخان الأحمر.


ورأى البرغوثي أن القرار خطير جدا؛ لأنه يمس مستقبل حوالي 62% من مساحة الضفة الغربية، حيث يشمل 46 تجمعا بدوياً سكانيا بالضفة، وليس فقط بالخان الأحمر، لافتا إلى أن خطورة القرار تتمثل أيضا في أنه يؤكد حسم إسرائيل عدم إقامة الدولة الفلسطينية.

حول مسيرات العودة وما يقوم به الشعب الفلسطيني للاعتراض على القرارات الإسرائيلية والانتهاكات، قال البرغوثي: إن التحركات الفلسطينية في الميدان تمثل الخيار الوحيد للشعب الفلسطيني في ظل الصمت الدولي والانتهاكات المتكررة من قبل الاحتلال، لافتا إلى أن هذا الخيار سيتطور إلى أن يصل إلى انتفاضة شعبية، كما حدث خلال الانتفاضات السابقة.


وأشار إلى أن فاعلية التحركات الشعبية الفلسطينية سيكون لها أثر أكبر حال تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، مؤكدا أن القرارات الإسرائيلية تتخذ من الانقسام مبررا لها.

وأشاد البرغوثي بدور مصر الفاعل بشأن إتمام المصالحة وإنجاح المفاوضات، واصفا الدور المصري بـ"الإيجابي" والتاريخي بحق القضية الفلسطينية بشكل عام، وملف المصالحة بشكل خاص.

وناشد العالم أن يعمل على فرض مقاطعة دولية على إسرائيل كي ترتدع وتمتنع عن تنفيذ مشاريعها الاستيطانية، وعدم الاكتفاء بالبيانات والإدانات، مؤكدا أن خيار المقاومة مع التحركات الدولية سيؤدي بلا شك إلى وقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني.

وطالب البرغوثي بضرورة وضوح الموقف الفلسطيني، وذلك من خلال وقف التنسيق الأمني، وإلغاء جميع الاتفاقيات مع الجانب الإسرائيلي، لافتا إلى أن هناك قرارا فلسطينيا بشأن ذلك، ولكنه لم يفعّل على أرض الواقع حتى اللحظة.


تعليقات