سياسة

مستشار بالديوان السعودي: "خلايا عزمي" المتحكمة بـ"الجزيرة" تؤكد مجددا كذبها

الأحد 2017.7.23 11:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 524قراءة
  • 0 تعليق
سعود القحطاني، المستشار في الديوان الملكي السعودي

سعود القحطاني، المستشار في الديوان الملكي السعودي

قال سعود القحطاني، المستشار في الديوان الملكي السعودي، إن ظهور قناة "الجزيرة" القطرية بهذا المنظر البائس، منذ إعلان الدول الداعية لمكافحة الإرهاب قطع العلاقات مع النظام القطري، أمر متوقع.

وأضاف في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن مفتاح فهم سياسة القناة التي رسمها القائمون عليها هو "الكذب على قدر الألم".

وأشار إلى أن القائمين على أمر القناة القطرية، اغتروا بالصبر عليهم طوال السنوات الماضية، التي قضوها في الترويج لخطاب الكراهية، ومحاولة زعزعة أمن واستقرار المملكة العربية السعودية ودول الجوار، لافتا إلى أنهم، لم يعلموا أن الشعب والإعلام السعودي قادر على دكّ حصونهم ومساواتها بالأرض في طرفة عين.

وأوضح القحطاني أن "خلايا عزمي"، المتحكمة بقناة الجزيرة، تؤكد من جديد كذبها وانهيار مهنيتها، عبر زعمها أنه من ظهر في مقطع نشروه على الجزيرة.

القطحاني أشار  إلى أن "الأخ الكريم"، الذي ظهر في المقطع الذي نشرته الجزيرة، هو الأستاذ مشعل العنزي، وليس هناك عيب أنه أعاد تسجيل المقطع، فكل من له اطلاع على إعداد التقارير التلفزيونية، يعلم أن هذا الأمر طبيعي، وهناك لقطات عديدة لكبار الإعلاميين الذين تم بث طلبهم لإعادة التسجيل.

وأردف "سرقوا مليارات الدولارات من أموال الشعب القطري الشقيق لبناء منظومتهم الإعلامية وإعلام الظل، بهدف التقسيم ونشر الثورات والتكفير والتطرف، وحين قرر الشعب السعودي إرجاعهم لحجمهم الطبيعي، ومن خلال تويتر فقط. تم ذلك قبل أن يرتد لتنظيم الحمدين طرفه".

وشدّد على أن حالة التخبط والارتباك التي ظهر عليهما "تنظيم الحمدين" والمستضعف تميم منذ أن كشّر الليث السعودي عن نابه هو كشف للهِر الذي يحكي انتفاخًا صولة الأسد.

تعليقات