ثقافة

ولي عهد الشارقة يشهد انطلاق "السير والملاحم"

الإثنين 2017.9.25 04:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 817قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة

الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة

شهد الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، الاثنين، حفل انطلاق فعاليات الدورة الـ17 من ملتقى الشارقة الدولي للراوي "السير والملاحم" التي ينظمها معهد الشارقة للتراث بمشاركة 117 راويا وخبيرا في مجال التراث الإنساني من أكثر من 25 دولة.

استهلت فقرات الحفل، الذي أقيم في قاعة المدينة الجامعية بتلاوة آيات بيّنات من الذكر الحكيم، وعزف السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، عقبها ألقى الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث رئيس اللجنة العليا المنظمة للملتقى، كلمة قال فيها: "إن الدورة الـ17 من الملتقى تهل ومعها تفوح النسمات العطرة والذكريات العبقة لراوتنا الأفذاذ الذين فارقتنا أرواحهم بعد أن تركوا مخزونا ثريا وكما هائلا من المعلومات التراثية والمعارف الشعبية الغنية ووضعوا بصمة ستبقى خالدة ما تعاقب الجديدان".

وأضاف: "عاما بعد عام تتجدد الذكرى ويتكلل الإنجاز بالنجاح والازدهار في شارقتنا الباسمة المشعة بالأمل والعمل وفي رحاب مشروعها الثقافي الرائد وأفقها الواعد بالخير والنماء بفضل دعم الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وتوجيهاته السامية الرامية إلى خدمة التراث وحفظه وصونه من الضياع والاندثار وتسخير كل الجهود الكفيلة بذلك، وما هذا الملتقى الذي نلتقي اليوم في ظلاله الوارفة إلا برهان ساطع على ذلك التوجه".

وأشار رئيس معهد الشارقة للتراث إلى أن مسيرة ملتقى الراوي تختزل سنوات عديدة من العمل الثقافي؛ حيث تبوأ التراث الثقافي المكانة الكبيرة التي يستحقها وجعل من الشارقة نموذجا رائدا يحتذى به ويحتفى به في المحافل الدولية، كما أنه يعيدنا إلى الشرارة الأولى التي واكبت انطلاق برنامج الراوي الذي كان الشمعة التي أضاءت سيرة الرواة وأنارت دروب التراث المظلمة وأعادت للرواة الاعتبار الذي يليق بهم وبخاصة رواة الإمارات والخليج العربي قبل أن تشمل رواة العالم كله في ملتقى سنوي تلتقي فيه أفئدة حملة التراث الثقافي والمشتغلين فيه والغيورين عليه .

وتحل دولة الكويت ضيف شرف الملتقى لهذا العام؛ لما تتمتع به من رصيد كبير في التراث الثقافي وخاصة في مجال التراث البحري ممثلا في أبحاث ودراسات وإصدارات الدكتور يعقوب الحجي.

وتخلل حفل الافتتاح فقرة فنية بعنوان "سرد حكاية" من التراث الجزائري، بجانب عرض فيلم وثائقي يسلط الضوء على إنجازات ملتقى الشارقة الدولي للراوي وأبرز الشخصيات المحتفى بها في الدورات السابقة.

وكرم الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، يرافقه الدكتور عبد العزيز المسلم، الشخصيات المحتفى بهم في هذه الدورة؛ وهم: الدكتور يعقوب يوسف الحجي والمؤرخ عمران بن سالم العويس والشاعر محمد عبد الله بن حارب المهيري والرواة، خلف محمد سعيد الوالي وسالم بن سعيد المعيل الكتبي وخلفان بن سعيد الكتبي.

حضر إطلاق الملتقى خميس بن سالم السويدي، رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى، وخالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي، وصلاح سالم المحمود، مدير عام هيئة الشارقة للوثائق والأرشيف، وعبد الرحمن بن علي الجروان، وطارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي العاملين لدى الدولة وممثلي المؤسسات الثقافية والتراثية من مختلف دول العالم.

تعليقات