مجتمع

مقتل 4 أشخاص في حادث دهس بمدينة البُليدة الجزائرية

الأربعاء 2018.3.14 12:57 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 258قراءة
  • 0 تعليق
السيارة التي قامت بعملية الدهس

السيارة التي قامت بعملية الدهس

شهدت بلدية بوقرة التابعة لمدينة البُليدة (36 كلم غرب الجزائر العاصمة) حادثاً مأساوياً، بعد أن قام شخص مجهول يقود سيارة من نوع "بيجو إكسبار" "بدهس" عشرات الأشخاص في وسط المدينة، في توقيت خروج التلاميذ من المدارس. 

وخلف الحادث، بحسب الحماية المدنية الجزائرية، "4 قتلى" 17 مصابا من بينهم 9 أطفال و5 بالغين، في حصيلة أولية، وأكدت الحماية المدنية أن غالبية التلاميذ الجرحى في حالة حرجة.

من مكان حادث الدهس

وكشفت معلومات حصلت عليها  "العين الإخبارية" أن السائق مصاب بمرض "الصرع"، وجاءته النوبة وهو يقود، ما تسبب في تلك الكارثة، وأن المتوفين جراء الحادث تبلغ أعمارهم ما بين 12 سنة و68 سنة، من بينهم سيدتان تبلغان من العمر 68 سنة و66 سنة، وتلميذة تبلغ من العمر 12 سنة، وتلميذ في الـ13 من عمره.  

وعقب الحادث، هرعت 6 سيارات إسعاف لنقل المصابين والقتلى إلى مستشفى مدينة البُليدة وسط حالة من الذهول والهلع في أوساط سكان بلدية بوقرة.

وأكد عدد من مواطني بلدية بوقرة، أن السائق كان يقود بسرعة جنونية، وتوجه مباشرة صوب تلاميذ خرجوا من إكمالية الطيب العقبي وابتدائية حمزة محمد، ودهس 12 تلميذاً في حين "تطاير في السماء" بقية الأشخاص المستهدفين، من بينهم امرأة ورجل كانا بالقرب من المدرسة الابتدائية.

في هذه الأثناء، سارعت بعض المصادر الإعلامية المحلية الجزائرية إلى استبعاد العمل الإرهابي، وأشارت إلى أن الأمر يتعلق "بشخص مصاب باضطرابات عقلية يبلغ من العمر 56 سنة"، دون أن تكشف عن القبض عليه من عدمه.

من مكان حادث الدهس

من جانب آخر، ذكر مصدر أمني جزائري لـ"العين الإخبارية" "أن المعلومات الأولية أكدت أن الأمر يتعلق بتعطل كوابح السيارة، وأنه لا توجد أي مؤشرات على أن العمل إرهابي"، وأضاف أن "السائق تفاجأ بتعطل كوابح السيارة، ولم يعد بمقدوره السيطرة والتحكم في السيارة، خاصة أنه كان يسير بسرعة قصوى، الأمر الذي أدى إلى وقوع هذه الكارثة".

تعليقات